التغذية

شجرة الزيتون اهميتها وفوائدها وفوائد الزيت وزهر الزيتون

ما فوائد شجرة الزيتون

لشجرة الزيتون اهميتها العظيمة عبر العصور فهي رمز الصمود عبر العصور. بالاضافة الى فوائدها و الاقتصادية و فوائد الزيت وزهر الزيتون نتعرف عليها خلال المقال.

أهمية شجرة الزيتون

وفقا لما ورد فى سفر التكوين أن سيدنا نوح عليه السلام أطلق حمامة بعد الطوفان للعثور على الأرض حتى ترسو بها السفينة. ثم عادت الحمامة تحمل غصن الزيتون فى منقارها لتخبر سيدنا نوح بوجود منطقة يابسة .

غصن الزيتون رمز للسلام حيث كان الناس يستخدمونه عبر عصور التاريخ فى إعلان الهدنة من خلال إعطاء أغصان الزيتون للاعداء. كما استخدمت أغصان الزيتون لتتويج الأبطال فى الألعاب الأولمبية فى الماضى. وتم إحياء هذا التقليد فى أولمبياد أثينا عام 2004 كما يظهر غضن الزيتون على الأعلام الوطنية للعديد من الدول وكذلك علم الأمم المتحدة .

يمكنك الاطلاع ايضا على طرق مذهلة لاستخدام زيت الزيتون لتبدين أجمل

فوائد الزيتون

1- الحفاظ على صحة القلب والشرايين

عن طريق تقليل الكولسترول السيء “LDL” ورفع مستوى الكولسترول الجيد “HDL”. هذا يساعد في تعزيز صحة القلب والشرايين وحمايتها من الجلطات. ويساعد على جعل شرايينك أكثر مرونة مما يساعد في مقاومة السكتات الدماغية والقلبية.

2- تقوية المناعة ومكافحة الجذور الحرة

  • باحتوائه على مضادات الاكسدة من فيتامين أ وفيتامين هـ، تظهر فوائد زيت الزيتون في مكافحة الالتهابات وتعزيز المناعة عن طريق مكافحته للجذور الحرة.
  • كما وأثبتت بعض الابحاث مؤخرا دوره في مكافحة سرطان الثدى تحديداً. فزيت الزيتون يحتوى على مواد تعمل على مكافحة وقتل الخلايا السرطانية وتدميرها.

3- تحسين مستوى الذاكرة

حيث يحتوي الزيتون على مادة البوليفينول، ومواد تحارب الجذور الحرة وتقلل الاكسدة في خلايا الدماغ. ومن اهمها فيتامين هـ، كما ووجدت بعض الابحاث دور لزيت الزيتون في مكافحة الزهايمر.

4- الامداد بالطاقة والسيطرة على الشهية

  • بما أن حصة زيت الزيتون وهي الملعقة الصغيرة تحوي ما يقارب 5 غم من الدهون المفيدة و45 سعر حراري فهي تقلل الجوع عند تناولها. بالاضافة تساعد على الشعور بالشبع وتقليل كمية الطعام المتناول لاحقا وخاصة السكريات.
  • ولقد وجدت الابحاث أن للزيتون دور في خفض مستوى الشهية. فالأحماض الدهنية غير المشبعة الاحادية التي يحتويها الزيتون تعتبر بطيئة الهضم مما يعمل على تحفيز هرمون كوليسيستوكينين (هرمون الشبع في الجسم).
  • كما وان هذه الأحماض الدهنية تساعد على تشجيع حرق الدهون في الجسم عن طريق تحفيز افراز مادة كميائية تدعى اديبونيكتين “adiponectin”.

5- زيت الزيتون يعالج فقر الدم

  • يعتبر الزيتون مصدر جيد للحديد، فكوب من الزيتون يحتوي على ما يقارب 4.4 ملغم من الحديد. ومعدن الحديد يساعد في تركيب الكارنيتين، وهو من الأحماض الأمينية الذي يحول الدهون إلى طاقة.
  • كما أن الحديد يدخل في تركيب الهيموغلوبين في الدم.

6- محاربة علامات الشيخوخة وتعزيز صحة البشرة

  • باحتواء الزيتون على حمض الأوليك وجد له خواص في المحافظة على البشرة ومرونتها وحفظ رطوبتها ونعومتها.
  • وبوجود مضادات الاكسدة القوية أيضا مثل “فيتامين هـ ” يتم القضاء على الجذور الحرة ومكافحة علامات الشيخوخة والتجاعيد والترهلات والمحافظة على البشرة ناعمة وصحية.
  • كما ووجد لزيت الزيتون دور في علاج الأكزيما وتشقق الأيدي والارجل وعلاج حروق الشمس.
  • كما ويعتبر مفيد جدا لفروة الرأس والشعر، فهو يمنع جفاف الشعر ويرطب فروة الرأس الجافة.

7- مفيد للجهاز الهضمي

فزيت الزيتون يقوي المعدة ويساعد على تسهيل الهضم، وقد يساعد في عديد من الاحيان في علاج الإمساك.

يمكنك الاطلاع ايضا على فوائد زيت الزيتون لتطويل الشعر

فوائد زهر الزيتون

تستخدم أزهار الزيتون كصبغه حسب مبادئ الطب البديل. وهي تعالج بعض الأعراض النفسية التي تكون إما مصاحبه لبعض الأمراض أو أنها تكون بلا أعراض جسمانية.

يمكنك الاطلاع ايضا على طريقة علاج البواسير بالفازلين وزيت الزيتون

فوائد شجرة الزيتون

  • ثمرة الزيتون تعتبر غنيّة بالمعادن الضروريّة لصحّة الجسم، ومن هذة المعادن: الصوديوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والحديد، والفسفور، والنحاس، والكبريت، واليود، وجميع هذه العناصر مفيدة ومهمّة لصحّة الجسم بالكامل.
  • ثمرة الزيتون تحتوي على العديد من الفيتامينات الهامّة لصحّة الجسم. من هذة الفيتامينات، فيتامين (A,B,K)، وعلى العديد من الأحماض الأمينيّة الضروريّة.
  • تحتوي ثمرة الزيتون على مضادّات للأكسدة وتعتبر قويّة.
  • تحتوي ثمرة الزيتون على حمض الأوليك، وهو يعتبر من الأحماض الدهنيّة الأحاديّة، الضروريّة جداً والمفيدة لصحّة الجسم بالكامل، وهو أيضاً يمتلك خصائص عديدة ومفيدة لحماية القلب من الأمراض التي تصيبه.
  • الحفاظ على صحّة القلب والأوعية الدمويّة: ثمرة الزيتون تعمل على تقليل نسبة الكوليسترول الردئ (LDL) في جسم الإنسان. وبالمقابل يعمل على رفع نسبة الكوليسترول الجيد (HDL)، هذا يعمل على تعزيز صحّة القلب وشرايين القلب التاجية، وجميع الأوعية الدمويّة في الجسم، ويقوم بذلك حمايتها من الجلطات، أيضاً ثمرة الزيتون تجعل الشرايين أكثر مرونة، ممّا يعمل على مقاومة حدوث السكتات القلبيّة والدماغيّة.
  • تقوية المناعة في جسم الإنسان: وهذا لأنّ ثمرة الزيتون تحتوي على مضادّات الأكسدة، التي بدورها تعمل على تعزيز جهاز المناعة في الجسم، ومكافحة الالتهابات من خلال مكافحته للجذور الحرة، وله دور أيضاً في مكافحة سرطان الثدي، لاحتوائه على مواد تقتل الخلايا السرطانيّة وتدمّرها.
  • تحسين مستوى الذاكرة: لاحتواء ثمرة الزيتون على مادة البوليفينول، وعلى موادّ تحارب الجذور الحرّة.
  • السيطرة على الشهيّة: تناوُل معلقة من زيت الزيتون صباحاً وعلى الريق، تساعد على الشعور بالشبع، وتساعد في تقليل الجوع وبذلك السيطرة على الشهيّة.
  • تعتبر شجرة الزيتون ثروة بحد ذاتها، نظراً للعديد من الفوائد البيئية والاقتصادية. إذ يمكن الاستفادة من أغصانها في عملية التدفئة في الشتاء .

يمكنك الاطلاع ايضا على قناع الموز و زيت الزيتون للشعر التالف

فوائد شجرة الزيتون الاقتصادية

تعتبر بلدان منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط المنشأ الأصلي لشجرة الزيتون. وهي تحتوي على معظم أشجار الزيتون الموجودة في العالم. حيث يبلغ عدد أشجار الزيتون في العالم حوالي 865 مليون شجرة، 75% منها مزروع في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، ومعظم كمية زيت الزيتون في العالم تنتج منها.

وتبلغ نسبة أشجار الزيتون الموجودة في مناطق العالم الأخرى حوالي 25%، وإنتاجها من الزيت يصل إلى حوالي 10% من الإنتاج العالمي. والغرض الأساسي من زراعة أشجار الزيتون في مختلف مناطق العالم هو إنتاج زيت الزيتون الذي يتميز بقيمة اقتصادية عالية، فهو يسوق محلياً وعالمياً، ويعود مشروع أشجار الزيتون على مستثمره بالمردود المالي الوفير.

وتختلف كمية زيت الزيتون الناتجة من أشجار الزيتون من منطقة لأخرى باختلاف أصناف أشجار الزيتون المزروعة في تلك المنطقة. حيث تبلغ كمية زيت الزيتون التي يتم إنتاجها سنوياً في جميع دول العالم حوالي 19,270,115 طن. تعتبر اسبانيا من أكثر دول العالم إنتاجاً لزيت الزيتون، فهي تنتج سنوياً ما يقارب 6،555,884 طن، وتأتي اليونان في المرتبة الثانية عالمياً بإنتاج يصل إلى حوالي 2,343,383 طن تقريباً.

أمّا على مستوى المنطقة العربية، فهناك العديد من البلدان العربية التي تشتهر بزراعة أشجار الزيتون وإنتاج زيت الزيتون. حيث تعتبر المغرب من أكثر الدول العربية المنتجة لزيت الزيتون. فهي تنتج من زيت الزيتون سنوياً حوالي 1,416,107 طن، وسوريا في المرتبة الثانية بإنتاج يصل سنوياً إلى ما يقارب 899,435 طن، ومن ثم تأتي تونس، الجزائر، مصر وليبيا على الترتيب.

كما يقوم بعض المستثمرين بزراعة أصناف معينة من أشجار الزيتون (الزيتون الرصيعي). بحيث تكون هذه الأصناف مخصصة  لبيع ثمار الزيتون الخضراء. فهي تستخدم لصنع أنواع مختلفة من المخللات والسلطات ويقوم البعض بحشوها بالمكسرات والخضار وبيعها للمطاعم والمحلات التجارية.

يمكنك الاطلاع ايضا على وصفات زيت الزيتون للعناية بالشفاه

مقالة عن فوائد شجرة الزيتون

تتعدّد منافع الأشجار وفائدتها بالنّسبة لجسم الإنسان؛ إذ حباها الله ألواناً متعددة وطعوماً مختلفة فمنبتها واحد وفوائدها مختلفة. وهذا إن دلّ على شيء فإنّه يدلّ على قدرة الله سبحانه وتعالى في مخلوقاته الّتي هي في خدمة الإنسان، كيف لا ؟ وقد فضّله على جميع مخلوقاته، ولا يسعني في هذا الموضوع إلّا أن أسهب حديثي حول شجرة الزيتون المباركة، ومنافعها للإنسان.

قد بارك الله سبحانه وتعالى هذه الشجرة عندما ورد ذكرها في القرآن الكريم، كقوله تعالى: ( يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ ) { النور: 33 }. وهذا دلالة على حسنها وحسن زيتها، الّذي يضيء حتى لو لم تمسسه نار. فقد استخدمه الإنسان قديماً في إضاءة المصابيح التّي تنير له الطريق. إلى جانب استخدام زيتها وزيتونها كطعام شهيّ صيفاً وشتاءً، واستخدامه للعلاج، وممّا يدلّ على ذلك قوله تعالى: ( وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِلْآكِلِينَ ) { المؤمنون: 20 }.

زيت الزيتون يعدّ عماد المائدة العربية في الصباح والمساء، إضافة إلى أنواع عدّة من الأطعمة الّتي يدخل في إعدادها وطبخها. ولا تقتصر الفائدة على هذا فحسب، فقد عمد الإنسان إلى استخدام خشب هذه الشجرة في أمور شتّى، فيصنع منه تحفاً جميلة، وبراويز جذّابة، تليق بأبهى القصور، وأنبل الصالات، ممّا تشتهيه النفس والعين في آن واحد.

مقالة عن فوائد الزيتون

لشجرة الزيتون العديد من الفوائد العظيمة؛ فعدا عن كونها تزيّن لوحة الطبيعة بجمال خضرتها، يمتاز زيتها بفوائد صحيّة جمّة تشجعنا على إضافته إلى مختلف الوجبات. ولا يفوتني في هذا المقام أن أذكّركم بالصابون الّذي يُصنع من زيتها ويفيد الجسم ويرطّبه. كما تجدر الإشارة إلى أهميّة خشب الزيتون الّذي يعتبر من أجود أنواع الأخشاب المستخدمة في المواقد البيتيّة. حيث إنّ نيرانها المشتعلة تُشعر الجالس حولها بالدفء والاطمئنان؛ فما أعظم شجرة الزيتون، وما أكثر فوائدها.

لا ننسى أنّ أغصان شجرة الزيتون قد استخدمت على المستوى العالمي كرمز للسلام. فقد حملها العديد من الزعماء ولوّحوا بها كدلالة على المحبة بين الشعوب ورمز للسلام والابتعاد عن العنف والحروب الدامية. فهذا له دلالة معنويّة مؤثّرة في النفس، لأنه يدَع الإنسان يفكّر بكيفية الاقتراب من أخيه الإنسان وتجنّب العداوة والبغضاء. ومن خلال ما سبق ذكره؛ فإنه يجب التنويه إلى الدور الكبير الذي يقع على عاتقنا أفراداً ومؤسسات؛ للمحافظة على شموخ شجرة الزيتون بشتى الطرق؛ كالابتعاد مثلاً عن تكسير أغصانها في موسم قطف الزيتون نتيجة لضربها بالعصيّ، وغيرها من السلوكيّات الخاطئة.

يمكنك الاطلاع على فوائد القرنفل في موقع إقرأ ايضا

يمكنك الاطلاع على فوائد القرنفل في موقع المملكة ايضا

السابق
اللاكتوز ماهي واين يوجد بالطعام وفوائده واضراره وماهي حساسية اللاكتوز
التالي
فوائد شرب الماء للبشرة و الكلى و التخسيس و الشعر وفوائده قبل النوم