علوم الأرض

مجموعة الدب الاكبر

مقال مجموعة الدب الاكبر

مقال مجموعة الدب الاكبر

مجموعة الدب الاكبر

الدب الأكبر المتحركة هي عبارة عن مجموعة نجوم متحركة تقع في كوكبة الدب الأكبر. وهي عبارة عن تجمع نجمي مفتوح بدأ بالتفكك.  ولذلك فنجومها الآن تتحرك مبتعدة عن النواة السابقة لهذا التجمع التي تبعد 80 سنة ضوئية عنا تقريباً. وهي تحتوي على عدد كبير من النجوم اللامعة وعلى معظم نجوم كوكبة الدب الأكبر. وُلد التجمع النجمي المفتوح هذا قبل 500 مليون سنة تقريباً من سحابة جزيئية عملاقة. وقد تناثرت نجومها على بعد يتراوح بين 18 و30 سنة ضوئية عن نواة التجمع. وكون النواة تبعد 80 سنة ضوئية عن الأرض فهذا هو أقرب تجمع نجمي إلينا لكنه يتفكك الآن.

شكل الألماس في الصخور

أسطورة الدب الأكبر

إن من أشهر مجاميع النجوم في السماء قاطبة مجموعتي الدب الأكبر والدب الأصغر والتنين.  ويطلق عليهما بالإنجليزية أورسا ماجور وأورسا مينور.  وتسمى الكوكبات الهرمية، وتكمن أهمية هاتين المجموعتين: . في أنهما كانتا تستخدمان في إرشاد الناس في البر والبحر قبل اختراع البوصلة والأسطرلاب إلى اتجاه الشمال . وتضم مجموعة الدب الأصغر في ذيلها النجم الأشهر في السماء .وهو النجم القطبي أو بولاريس .

الدب الأكبر أو أورسا ماجور مجموعة نجمية عرفت منذ القدم وتصورتها الحضارات القديمة بعدة صور مختلفة. فقد تصورها الفراعنة على شكل ثور يحرث الأرض يقوده تمساح كبير غريب الشكل، أما الصينيون فتصوروها على شكل عربة وخلفها رجلان كما تصوروها شبيهة بشكل المغرفة. لذلك أطلق على هذه الكوكبة من النجوم اسم المغرفة الكبيرة . وقد شبهها قدماء الدول الإسكندنافية بالعربة تجرها ثلاثة خيول.  وفي بريطانيا شبهت بالمحراث. وفي جنوب الولايات المتحدة أطلق على كوكبة المغرفة الكبيرة اسم قربة الشرب. وذلك منذ أكثر من مائة عام حيث كان الناس يستخدمون القرع الجوف كمغارف للماء

غضب هيرا

وفي الأساطير اليونانية كان زيوس وجوبيتير وهو سيد الأولمب معروفاً بعلاقاته الغرامية المتعددة، وتدور قصة الدب الأكبر حول عشيقته كاليستو وابنهما أركاس . كانت كاليستو ابنة الملك ليكون ملك أركاديا جميلة فاتنة فأحبها زيوس حباً شديداً وأنجبت له ولداً اسمه أركاس . هذه العلاقة أغضبت الآلهة هيرا أو جونو زوجة زيوس التي لا تفتأ تغار عليه، طلبت من زوجها عدم مقابلة كاليستو لكنه لم يلب إلى طلبها، فقررت هيرا تحويل كاليستو إلى دب خشن الوبر وتركتها هائمة في غابات أركاديا . بعد عدة سنوات أصبح أركاس شاباً وسيماً مولعاً بالصيد

.

رأت كاليستو ابنها في الغابة فنسيت في قمة سعادتها أنها دب شرس وأرادت أن تحضن ابنها لتقول له إنها مشتاقة إليه وتحبه، لكن أركاس رأى أمامه دباً شرساً فاستل سهماً وأراد أن يطلقه نحو الدب، إلا أن زيوس الذي كان يراقب الموقف قبض على ذنب كاليستو وقذفها إلى السماء متحولة إلى الأبد إلى دب أكبر على هيئة نجوم . أراد زيوس أن يلحق أركاس بأمه فحوله إلى دب أيضاً وقذف به إلى السماء على هيئة دب أصغر. ولكن من الدبين النجمين ذنب طويل نوعاً ما لأنهما طالا عندما ألقى بهما زيوس إلى السماء . توسلت هيرا التي لم يعجبها ما فعل زيوس إلى أخيها بوسيدون آلهة البحر ألا يدع الدبين يعرفان الراحة ولذا يدور الدب الأكبر والأصغر إلى يومنا هذا حسب الأسطورة حول قطبي السماء من دون توقف .

شكل الألماس في الصخور

النجم القاتل

وتضم هذه المجموعة 27 نجماً وأشهرها سبعة تشبه مستطيلاً له ذنب: أربعة منها سمتها العرب الأربعة النيرة وهي المكونة للمستطيل في المجموعة النجمية والثلاثة الأخرى هي الذنب، وكان العرب يمنحون اسم القائد للنجم الذي على طرف الذنب. واسم العناق وأيضاً المئزر للنجم الذي على وسط الذنب.  وحسب الأسطورة تخيل العرب المستطيل المكون من الأربعة النيرة على شكل نعش والذيل هو البنات الثلاث، ولكنهم ظلوا يتخيلونها أيضاً على شكل دب مثل اليونانيين (فبنات نعش ليست كل مجموعة الدب الأكبر بل هي فقط النجوم السبعة الأكثر لمعاناً) .

:

جاء في الأسطورة أن بولاريس أي النجم القطبي وهو الواقع على نهاية ذيل الدب الأصغر، قتل والد البنات الثلاث (أي الثلاث المكونة للذيل)، وأن البنات الثلاث يسرن وراء النعش والمجموعة تسير نحو القاتل لكي يأخذن بثأر أبيهن ولكن هناك نجمتين في الدب الأصغر تمنعانهن من التقدم نحو النجم القطبي (القاتل) وتسمى هاتان النجمتان الحاجزات أي أنهما تحجزان بين مجموعة الدب الأكبر والبنات من التقدم نحو النجم القطبي

وهكذا تدور المجموعة حول النجم القطبي الثابت من دون الوصول إليه . والنجم الذي فوق العناق وملاصق له تسميه العرب السها .

وفي بعض اللغات القديمة يطلق على السها اسم الستا والصيدق، ونُعيش وهو الذي يمتحن به الناس أبصارهم فيقولون أريه السها ويريني القمر، وسمت العرب النجم الأول من المستطيل والقريب من الذنب المغرز والذي أسفله الفخذ والنجمين البعيدين عن المستطيل هما الدليلان كونهما يدلان على نجم القطب . والأول منهما يسمى المراق والثاني الدب وتسمى النجوم التي في بطن الدب الحوض، أما التي تشكل رأس الدب أي على الحاجب والعينين والأذن والخطم فتسمى الظباء، وتسمى الستة التي عند الأقدام الثلاثة وعلى كل قدم منها اثنان قفزات الظباء أي كل اثنين منها قفزة والنجوم السبعة التي على عنق الدب وصدره وعلى الركبتين كأنها نصف دائرة تسمى سرير بنات نعش وتسمى الحوض أيضاً .

البعد عن الأرض

يطلق على نجم الدب ألفا اسم الدب الأكبر ويبعد عنا 105 سنوات ضوئية أما النجم بيتا والمراق فيبعد عنا 80 سنة ضوئية والنجم جاما أو الفخذ فيبعد عنا 90 سنة ضوئية، والنجم دلتا أو المغرز يبعد 65 سنة ضوئية، بينما يبعد ابسيلون أو الجون 70 سنة ضوئية، أما السها .فيبعد عنا 81 سنة ضوئية، وبالنسبة إلى القائد أو إيتا . . الدب الأكبر، فهو واحد من ألمع نجوم الكوكبة وهو النجم السابع والثلاثون. من حيث اللمعان في السماء حيث يبلغ قدره الظاهري 1،85 ويبعد عنا 101 سنة ضوئية وتبلغ كتلته 6 كتلات شمسية . نجم القائد هو نجم أبيض مزرق أي أن حرارته تبلغ ما يقارب 20 ألف كلفن (مقياس حراري) وهذا يعني أنه واحد من أسخن النجوم التي تمكن رؤيتها بالعين المجردة .

:

ومن السدم والمجرات المعروفة والمشهورة في مجموعة الدب الأكبر السديم كوكبي الذي يشار إليه بالرمز (M97) فيبعد عنا 1600 سنة ضوئية. أما المجرة الحلزونية (M101) فتبعد 90 ألف سنة ضوئية، وأما المجرتان M81-M82 . وهما مجرتان تنتميان إلى العنقود المجري المحلي وتشتركان معهما من حيث الحركة والمشاركة في الجاذبية وسرعة الفرار في الكون فتبعد 8،5 مليون سنة ضوئية .

مرشد المسافرين

نجوم هذه الكوكبة صغيرة ومظلمة، ما يجعل العثور عليها أكثر صعوبة نسبة إلى سائر الكوكبات، وفي داخل الكوكبة المسماة الدب الأصغر تمكننا رؤية النجوم التي تشبه شكل المغرفة الصغيرة . كذلك تشكل النجوم الثلاثة في ذيل الدب الأصغر يد المغرفة. وأكثر النجوم لمعاناً في كوكبة الدب الأصغر هو نجم الشمال وهو النجم الوحيد الذي لا يتحرك على الإطلاق بل يبقى في جهة الشمال بينما تدور النجوم الأخرى حوله، ومنذ آلاف السنين استعان به البشر ليهديهم في أسفارهم .

تتطابق هذه المجموعة مع مجموعة الدب الأكبر في الشكل وفي التسميات مع فارق أن هذا الدب لا رأس له ولا قوائم، وبنات نعش هي بنات نعش الصغرى ولكن ما يميز هذه المجموعة قربها من النجم القطبي أي من القطب الشمالي . من جهته. يبعد النجم القطبي عنا حوالي 360 سنة ضوئية. وهو نجم عملاق يبلغ قطره 10 أضعاف قطر الشمس، ويقدر لمعانه بحوالي 200 مرة قدر لمعان الشمس الحقيقي وهو نجم ثنائي، ولا توجد في المجموعة أية سدم أو مجرات .

وأخيراً لا بد من القول إن الدب الأكبر مثله مثل باقي الأبراج ليس له معنى. فأشكاله تتغير مع مرور الزمن لأن الأرض تلف حول نفسها وفق محور يمتد من جنوبها إلى شمالها إلا أن قوى المد الثقلي تزيح هذا المحور عن موقعه بشكل دوري. لذا ينجز هذا المحور حركة مخروطية تامة الاستدارة كل 25725 سنة . وأثناء هذا الترنح يمر امتداد المحور بالقرب من نجوم متعددة في السماء يصلح كل منها لأن يكون نجماً للقطب ثم يتكرر دوره كنجم للقطب بعد. 25725 فعلى سبيل المثال كان قبل ذلك نجم فيغا في برج القيثارة ويبعد حوالي 27 سنة ضوئية هو النجم القطبي .مقال مجموعة الدب الاكبر

شكل الألماس في الصخور

أسماء الدب الأكبر

  • مراق.
  • الفخذة.
  • المغرز.
  • الإلية.
  • المئزر أ.
  • المئزر ب (السها).
  • الدب الأكبر 37.
  • الدب الأكبر 78.

كم عدد النجوم اللامعة التي تتكون منها مجموعة الدب الأكبر

  • عدد النجوم اللامعة التي تتكون منها مجموعة الدب الاكبر سبعة نجوم
  • الاكبر 7 نجوم و الاصغر 5 نجوم
  • شكل الألماس في الصخور

استخدم مجموعة الدب الأكبر لتحديد اتجاه الشمال

النجم القطبي في ذيل مجموعة الدب الأصغر

الدبّ الأكبر والدبّ الأصغر والنجم القطبي - الموسوعة المدرسية

شكل الألماس في الصخور

السابق
هل فوران البول مع الكلور يدل على الحمل
التالي
ايجابيات الثقة بالنفس