اسلاميات

موضوع مختصر عن بر الوالدين.. 10 أشياء عليك القيام بها لتنال رضاهما

موضوع مختصر عن بر الوالدين.. 10 أشياء عليك القيام بها لتنال رضاهما

.أهمية وفضل بر الوالدين

اولا

  • إن رضا الوالدين يفتح أبواب الرزق والتوفيق والبركة في الحياة،. وذلك نتيجة لرضا الله عمن يبر بوالديه، كما قال الله عز وجل في كتابه العزيز: (وقضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا*رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ ۚ إِن تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا) الإسراء/23-25.
  • وبر الوالدين من أفضل الأعمال وأقربها إلى الله، كما ورد في حديث صحيح: روى الشيخانِ عن عبد الله بن مسعودٍ رضي الله عنه، قال: سألتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم قلتُ: يا رسول الله، أي العمل أفضل؟ فقال: الصلاة على ميقاتها، قلت: ثم أي؟  قال : ثم بِرُّ الوالدينِ، قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله (البخاري: حديث 527 / مسلم: حديث 85).

ثانيا

  • بر الوالدين من أسباب استجابة الدعاء وتفريج الكرب والهم، فعن رسول الله ﷺ قال: (بينما ثلاثة نفر يتماشون أخذهم المطر، فمالوا إلى غار في الجبل، فانحطت على فم غارهم صخرة من الجبل فأطبقت عليهم، فقال بعضهم لبعض: انظروا أعمالاً عملتموها لله صالحة، فادعوا الله بها لعله يفرجها. فقال أحدهم: اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران، ولي صبية صغار، كنت أرعى عليهم، فإذا رحت عليهم فحلبت بدأت بوالدي أسقيهما قبل ولدي، وإنه نأى بي الشجر يوماً، فما أتيت حتى أمسيت فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب فقمت عند رؤوسهما، أكره أن أوقظهما من نومهما، وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما، والصبية يتضاغون عند قدمي، فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا فرجة نرى منها السماء. ففرج الله لهم فرجة حتى يرون منها السماء.

السنة النبوية تحث على بر الوالدين وتؤكد مكانتهما عند الله

  • علي سبيل المثال فقد حثت السنة النبوية الشريفة على بر الوالدين، بقول رَسُولُ اللهِ عليه الصلاة والسلام: (ثلاث دعواتٍ مستجاباتٌ لا شكّ فيهنّ دعوة المظلوم ودعوة المسافر ودعوة الوالد على ولده) رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وأحمد، كما حديث صحيح رواه البخاري عن الرسول صلى الله عليه وسلم: (كُلُّ ذُنُوبٍ يُؤَخِّرُ الله مِنْهَا مَا شَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِلَّا الْبَغْيُ وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ).
  • وبالمثل وكذلك بر الوالدين عند موتهما يكون بالدعاء لهما والصدقة عنهما وأداء الحج أو العمرة لهما، فقد جاء بحديث أخرجه الإمام أحمد، أن الرسول صلى الله عليه وسلم سُئل عن حق الوالدين بعد مماتهما؟ فقال له سائل: “يا رسول الله هل بقي من بر أبويّ شيء أبرهما بعد وفاتهما؟ قال: نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما، من بعدهما وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما”.
  • ولتأكيد على ضرورة بر الوالدين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رضا الله في رضا الوالد وسخط الله في سخط الوالد) حديث صحيح.

بر الوالدين والجهاد في سبيل الله

  • عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال: (أقبل رجلٌ إلى نبيِّ الله صلى الله عليه وسلم فقال: أُبايِعْك على الهجرة والجهاد، أبتغي الأجر من الله، قال صلى الله عليه وسلم: (فهل من والدَيك أحدٌ حيٌّ؟) قال: نعم، بل كلاهما، قال: (فتبتغي الأجر من الله؟) قال: نعم، قال: (فارجِعْ إلى والدَيك فأحسِنْ صُحبتهما) رواه مسلم.
  • وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: (أنَّ رجلاً هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليمن، فقال: (هل لَك أحدٌ باليمن؟) قال: أبواي، قال: (أذِنا لك؟) قال: لا، قال: (ارجع إليهما فاستأْذِنْهما، فإن أذنا لك فجاهِدْ، وإلَّا فبِرَّهُما) رواه أبو داود وصححه الألباني.

كيف تكون باراً بوالديك؟

  • اولا -لين الكلام والأدب معهما.
  •  ثانيا -حسن الانصات لهما.
  • ثالثا -عدم التأفف منهما.
  • رابعا-الصبر وعدم نهرهما.
  • خامسا-تجنب التسبب في إغضابهما.
  • سادسا-الاستعانة بالله على برهما.
  • سابعا-إكرام الوالدين من مالك.
  • ثامنا-إدخال السرور عليهما.
  • تاسعا-قضاء حوائجهما.
  • واخيرا -الاستغفار والدعاء لهما.

اعرف افضل العبادات عند اللله

ضرورة طلب العون من الله على بر الوالدين

  • من الضروري والهام في حياتك استحضار النية والاستعانة بالله على بر الوالدين ونيل رضاهم كلما أمكنك ذلك.
  • عليك أن تتذكر دائما فضل بر الوالدين وأهميته لنيل رضا الله عنك والبركة التي ستحل في حياتك والتوفيق الذي ستناله من رضا الله نتيجة برك بوالديك.
  • استغفر دائما لوالديك وأدعو لهما بطول العمر والرحمة وأن يرزقك الله برهما ورضاهما عنك.
  • عندما تغضب، تذكر دائماً فضلهما عليك طوال حياتك وكم ضحوا من أجلك، وتذكر عواقب عقوق الوالدين.
  • ذكر أخاك أو أختك دائماً ببر الوالدين وفضله، وساعدهم على ذلك كلما استطعت.
  • إذا أسأت لوالديك استغفر الله وأطلب العفو والسماح منهما.
  • أكرم والديك من مالك وساعدهما بما تستطيع من المال أو في قضاء حوائجهم.
  • أدخل عليهما السرور وقل لهما كلاماً ليناً طيباً.
  • أصبر على شكواهما ولا تنهرهما.
  • إذا كان والديك متوفيين أو أحدهما، فأدعو لهما وحاول أن تتصدق عنهما كما استطعت ذلك، أو حج أو أعتمر عنهما إن استطعت ذلك.

مجموعة من أجمل الأدعية للوالدين

  • مثل قوله تعالي (رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ).
  • 1.اللهم اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا.
  • 2.اللهم إنا نعوذ بك أن تردهما إلى أرذل العمر، اللهم بارك فيهما.
  • 3.اللهم اطل في عمرهما مع العافية والصحة في الدين والدنيا والآخرة.
  • 4.اللهم أقر عينهما بما يتمنياه لنا في الدنيا وأرضهم يا أرحم الراحمين.
  • 5.اللهم أجعل أخر كلامهما في الدنيا لا إله إلا الله محمد رسول الله.
  • 6.اللهم باعد بينهما وبين النار وما يقرب إليها من قول وعمل.
  • 7.اللهم ارزقهما الجنة وما يقربهما إليك من قول وعمل.
  • 8.اللهم اجعلنا ذخرنا لوالدينا في حياتهما وبعد مماتهما.
  • 9.اللهم اجعلهما في ضمانك وغياثك وأمانك وإحسانك.
  • 10.اللهم ارزقهما عيشاً قاراً، ورزقاً دراً، وعملاً باراً.
  • 11.اللهم تقبل توبتهما وأجب دعوتهما واعفو عنهما.
  • 13.اللهم ارزقنا رضاهما ونعوذ بك من عقوقهما.
  • آمين.

 

بر الوالدين بعد وفاتهما

اعلم انه

مما لا شك فيه أن مقام الوالدين عظيم، وأن العبد إذا وفقه الله لبر والديه والإحسان إليهما وهما أحياء فقد أعانه على عبادة من أعظم العبادات، وطاعة من أهم الطاعات؛ وذلك لعظيم وأهمية هذا العمل في الإسلام؛ ولما يترتب عليه من سعادة الدنيا والآخرة، وفوق ذلك أنه يرى ذلك في أولاده معه، فكما تدين تدان،

وقداشار الي ذلك الرسول (ص)

والحبيب صلى الله عليه وسلم يقول: (بروا آباءكم تبركم أبناؤكم)، وهذه الأخيرة حقيقة من أعظم الجوائز التي يحرص عليها العقلاء من البشر؛ لأنه يرى بنفسه أثر ذلك في حياته، إلا أن الإنسان منا قد تطرأ عليه ظروف أو عوارض وشواغل تدفعه إلى التقصير أو عدم القيام بالواجب على الوجه المطلوب، ويظل الأمر كذلك ونحن لا نشعر، وتمر الأيام تلو الأيام ثم نفاجأ بخبر لم نكن نتوقعه أو نحسب له حساباً، وهو وفاة الوالدين أو أحدهما، وقد يكون الشخص بعيداً عنهما، فيظل يتجرع مرارة وألم هذا العمل وكأنه ارتكب جرماً عظيماً وإثماً كبيراً، رغم أن بعده عنهما يكون بموافقتهما ورغبتهما غالباً، إلا أن الإنسان الصالح لا يسامح نفسه ويشعر بفوات فرصة لا تتكرر، وخسارة لا يمكن تعويضها.

ايضا

وقد عرض مثل هذا الأمر على النبي صلى الله عليه وسلم، إذ (جاءه رجل فقال: يا رسول الله! لقد مات أبواي، فهل علي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ فقال: الصلاة عليهما -بمعنى الدعاء لهما- والاستغفار لهما، وإكرام صديقهما، وإنفاذ عهدها، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما)، فهذه أعمال خمسة – أخي – بمقدورك أن تجتهد فيها قدر استطاعتك، وأبشر فإنها ستكون بمنزلة بر الوالدين في حياتهما، ورجاؤنا في الله أن تكون هذه الأعمال جبراً للخلل أو النقص أو التقصير الذي حدث منا في حياتهما، وما ذلك على الله بعزيز.

1 .أما الصلاة عليهما فقد ذكر أهل العلم أنها بمعنى صلاة الجنازة عليهما عند موتهما أو الدعاء لهما يومياً، وبصفة منتظمة على الأقل خمس مرات.

2.والاستغفار لهما معروف، وهو سؤال الله المغفرة لهما بأي صيغة من صيغ الاستغفار، وهي كثيرة ومتنوعة.

3.وأما إكرام صديقهما فهو عبارة عن إكرام أصدقاء الوالد والوالدة، والبحث عنهم، ومساعدتهم، وزيارتهم إن كان ذلك ممكناً.

فأما إنفاذ عهدهما فقد يكون الوالد أو الوالدة قد وعدا أحداً بشيء في حياتهما، فمن البر الوفاء بعهدهما ما دام ذلك ممكناً.

وأما صلة الرحم التي لا توصل إلا بهما؛ فهي عبارة عن صلة الأرحام المعروفة، فصل أقارب والديك، وأحسن إليهما، واجتهد في مساعدتهما وإكرامها بداية من الإخوة والأخوات والجيران والأجداد والأعمام والعمات والأخوال والخالات وأولادهم وهكذا. وبذلك نكون قد قدمنا أعمالاً نرجو من الله أن تكون جبراً لهذا الخلل غير المتعمد غالباً، وسداً للعيب الذي وقعنا فيه، حيث شغلتنا حياتنا عن إكرام ذوي الفضل والمروءة والإحسان، اللذين قدما حياتهما خدمة لأولادهما، وكان شعارهما دائماً (لا نريد منكم جزاء ولا شكوراً).

المصدر موقع معلومات حيث تتعلم المزيد عن بر الوالدين

 

هل البر بالوالدين يطيل العمر

ففي الحديث: ولا يرد القدر إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر . رواه أحمد والترمذي وابن ماجه والحاكم  وحسنه الألباني.

والمراد بالبر الإحسان إلى الوالدين وطاعتهما في المعروف، وتدخل فيه أيضا صلة الأرحام والطاعة؛ كما قال المباركفوري في شرح الترمذي: ومن البر والإحسان أن يبر المسلم والديه ويحسن إليهما ويصل أرحامه ويحسن إليهم.

وقد ثبت في الحديث أن من أسباب طول العمر بر الوالدين وصلة الرحم، وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من سره أن يبسط له في رزقه ويُنسأ له في أثره، فليصل رحمه.

وأخرج الترمذي عن أبي هريرة مرفوعا : إن صلة الرحم محبة في الأهل، مثراة في المال، منسأة في الأجل .

المصدر موقع اسالام ويب

 

و في الختام  اعرف عبارات مفيدة لك  عن بر الوالدين 

السابق
10 أشكال لعقوق الوالدين ابتعد عنهم .. ذنب كبير يستوجب غضب الله
التالي
التنشئة الاجتماعية الحديثة