امراض واضطرابات

هل شرب الماء يؤثر على نتيجة تحليل السكر ؟ وما طرق الوقاية منه؟

هل شرب الماء يؤثر على نتيجة تحليل السكر وكيف يتم إجراء ذلك التحليل وطرق الوقاية منه؟ الإجابة على تلك الأسئلة مؤكد تهم كل شخص يريد الحفاظ على سلامة صحته من الإصابة بمرض السكري وذلك لأن مرض السكري يعد من الأمراض المزمنة التي تصيب الإنسان مدى حياته، فلا علاج لها، لذلك يجب الحفاظ  على أنفسنا من الإصابة به، كما يجب أن نحرص على تناول الدواء الخاص به في حال إصابتنا به، خشية تضررنا من علو نسبته في الدم كما أن هناك عدة أسباب تجعلنا نصاب به منها المرضية ومنها الوراثية، وسنوضح في هذا المقال هل شرب الماء يؤثر على نتيجة تحليل السكر وأسباب الإصابة بمرض السكري وأعراضه عبر موقعنا يجب على مريض السكر في حال رغبته أن يقوم   بإجراء تحليل سكر أن يكون صائماً مدة زمنية تتراوح بين ست إلى ثماني ساعات، وذلك كحد أقصى. عند نسيان مريض السكر هذا، وقيامه بتناول كوباً من الماء دون أن يشعر فإن هذا لا يؤثر على نسبة تحليل السكر الذي يقوم بها حيث أن تحليل السكر في هذا الوضع يتم بناءً على الحالة الصحية للمريض بصفة عامة،  حيث يقوم بإجراء فحص سكر صيامي وهو صائم. في حال كانت نتيجة التحليل الذي أجراه  أقل من 100 ml/dl، فذلك يدل على أن السكر في مستواه الطبيعي ولا داعي للقلق، وأن الجسم يقوم بالسيطرة عليه . أما في حال كان نسبة السكر في الدم 100-125 ml/dl. فإن ذلك يدل أن الشخص في بداية إصابته بداء السكري. أما في حال كان نسبة السكر في الدم 126 فيما فوق، فإنه دليل مؤكد على إصابة الشخص بمرض السكر، ثم يصنف على أساس ما يظهر عليه من أعراض. في حال لم تظهر أعراض مرض السكر فإنه يجب الحرص على إجراء تحليل للسكر أكثر من مرة، كما يمكن اللجوء إلى بعض التحاليل المختلفة للاطمئنان على مستوى السكر في الدم. المدة الزمنية التي يجب أن تكون بين كل تحليل هي أربعة عشرة يوماً وأثناء هذه الفترة يجب أن نقوم بإتباع نظام غذائي صحي يساعد في خفض مستوى السكر في الدم، وتلافي أعراضه. ما هي أنواع مرض السكر هناك ثلاث أنواع من مرض السكر وهم: 1- النوع الأول من السكر يحدث هذا النوع بسبب حدوث خلل في جهاز المناعة يجعلها تقوم  بمهاجمة خلايا البنكرياس والتي هي المسئولة عن إنتاج الأنسولين  داخل الجسم. لم نعلم حتى الآن أسباب ذلك لذا فإن الأسباب تظل غير معلومة حتى الآن، وقد يصيب مرض السكر الكثير من الفئات وفي الغالب ما يصيب الطفل في سن الطفولة وأحياناً في سن المراهقة. عند الإصابة بهذا النوع من أمراض السكر، فإن خلايا البنكرياس تصبح عاجزة عن إنتاج الأنسولين الذي يكون الجسم في حاجته. لذا يصبح الشخص مريض سكر، ويكون بحاجة إلى الحصول على الأنسولين من مصدر خارجي ليتم تعويض ما تم فقده. 2- النوع الثاني من السكر يصيب هذا النوع من السكر الأشخاص البالغة والكبار، ويحدث نتيجة عجز خلايا الجسم عن قبول هرمون الأنسولين . على الرغم من قيام البنكرياس بإفراز المستوى الذي يكون الجسم بحاجته للخلايا وذلك من هرمون الأنسولين. بسبب عجز الخلايا على القيام بالاستفادة من الهرمون من خلال استخدامه فإنه يقوم بالتراكم داخل الدورة الدموية ولا يتم توزيعه على خلايا الجسم. 3- النوع الثالث ( سكر الحمل) هذا النوع من السكر يصيب السيدات الحوامل خلال فترة الحمل، ويرجع سبب ذلك إلى وجود تاريخ عائلي مشابه لحالات من النساء تم إصابتها بسكر الحمل. يرجع سبب الإصابة بسكر الحمل إلى حدوث زيادة في مستوى الجلوكوز بالدم عن معدلاته الطبيعية، وعندما يحدث ذلك تكون الحامل من السهل تعرضها لمضاعفات كثيرة أثناء الحمل. كما يمكن إصابة المولود أثناء الولادة بمرض السكر، ولكن يكون هذا مستقبلاً ويكون سكر من النوع الثاني. الأعراض التي تظهر على مريض السكر هناك بعض الأعراض عند ظهورها على الشخص الطبيعي فإنه يتوجب عليه على الفور الاتجاه لعمل بعض الفحوصات والتحاليل الطبية للاطمئنان على نفسه من أبرز هذه الأعراض: إصابة أطراف الجسم بالتنميل. الإصابة بجفاف في الحلق والرغبة في تناول الماء باستمرار. إصابة الجلد بالحساسية. زيادة عدد مرات التبول. الإصابة بتشويش أثناء الرؤية. الشعور بآلام في اللثة والأسنان. بطء التئام الجروح. الشعور الدائم بالجوع. فقد القدرة على التركيز. الإصابة بحكة مستمرة وبصفة خاصة في الأعضاء التناسلية . الإصابة بحالة من الإرهاق والتعب والعصبية. فقدان الوزن. اضطراب ضربات القلب. الإصابة بالفطريات والبكتيريا. حدوث تغير مفاجئ في الحالة المزاجية. الإصابة بالضعف الجنسي بالإضافة إلى عدم الشعور بالرغبة الجنسية. الإصابة بحموضة الدم الكيتوني، كما يحدث خلل تام في عملية التمثيل الغذائي وقد يتطور الأمر إلى حد الإصابة بغيبوبة السكر والوفاة. كيفية إجراء تحليل السكر هناك عدة طرق يمكن من خلالها إجراء تحليل السكر داخل المنزل، وذلك عن طريق استخدام الأجهزة الإلكترونية المخصصة لقياس نسبة السكر في الدم. وبذلك يستطيع مريض السكر إجراء الاختبار بمفرده لنفسه داخل المنزل للاطمئنان على حالته الصحية. هناك طريقة أخرى هي من خلال الذهاب إلى المعامل الطبية المتخصصة، ومن خلال جهاز الجلوكوز، ويعد أكثر دقة. يجب الحرص على إجراء تحليل تراكمي للسكر وذلك كل فترة تتراوح من ثلاثة إلى ستة أشهر. ما هي أسباب الإصابة بمرض السكر لا يوجد أسباب معينة للإصابة بمرض السكر من النوع الأول، ولكن الأمر يختلف بالنسبة للنوع الثاني من السكر حيث يوجد عدة أسباب للإصابة به مثل: العوامل الوراثية للمصاب والجينات. زيادة الوزن أو الإصابة بالسمنة المفرطة. تناول الأطعمة التي تحتوي على أكبر قدر من الدهون الضارة الثلاثية بشراهة وبصفة خاصة الوجبات السريعة. عدم القيام باتباع حمية غذائية مناسبة وصحية. كيفية الوقاية من مرض السكر بالنسبة للنوع الأول فهو ليس له أسباب واضحة للإصابة به، لذلك فليس هناك نصائح معينة، أو تعليمات يتم تتبعها لتفادي الإصابة به. بالنسبة للنوع الثاني من السكر فهناك العديد من النصائح الذي يجب تتبعها لتجنب الإصابة به مثل: الالتزام بحمية غذائية صحية يتضمن الكثير من العناصر الغذائية المفيدة والفيتامينات. تفادي السمنة والحفاظ على الوزن المثالي. الابتعاد عن العصبية والقلق النفسي. عدم التدخين. الحد من تناول المشروبات الغازية، واستبدالها بالعصائر الطبيعية. عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات على سبيل المثال المكرونة والأرز والدقيق. تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الألياف المفيدة الغذائية، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة مثل الشوفان والشعير. الامتناع عن تناول السكريات حيث أنها تعمل على منع إفراز السكر داخل الدم، ونستطيع استبدالها بالفواكه الطبيعية والعصائر الطبيعية. وفي ختام مقالنا فلقد قمنا بالإجابة على سؤال هل شرب الماء يؤثر على نتيجة تحليل السكر وقمنا بذكر أنواع  مرض السكر والأعراض التي تظهر على مريض السكر، وطرق الوقاية منه، وكيفية إجراء تحليل السكر أتمنى أن ينال المقال إعجابكم.
هل شرب الماء يؤثر على نتيجة تحليل السكر وكيف يتم إجراء ذلك التحليل وطرق الوقاية منه؟ الإجابة على تلك الأسئلة مؤكد تهم كل شخص يريد الحفاظ على سلامة صحته من الإصابة بمرض السكري وذلك لأن مرض السكري يعد من الأمراض المزمنة التي تصيب الإنسان مدى حياته، فلا علاج لها، لذلك يجب الحفاظ  على أنفسنا من الإصابة به، كما يجب أن نحرص على تناول الدواء الخاص به في حال إصابتنا به، خشية تضررنا من علو نسبته في الدم كما أن هناك عدة أسباب تجعلنا نصاب به منها المرضية ومنها الوراثية، وسنوضح في هذا المقال هل شرب الماء يؤثر على نتيجة تحليل السكر وأسباب الإصابة بمرض السكري وأعراضه عبر موقعنا

يجب على مريض السكر في حال رغبته أن يقوم   بإجراء تحليل سكر أن يكون صائماً مدة زمنية تتراوح بين ست إلى ثماني ساعات، وذلك كحد أقصى.

عند نسيان مريض السكر هذا، وقيامه بتناول كوباً من الماء دون أن يشعر فإن هذا لا يؤثر على نسبة تحليل السكر الذي يقوم بها حيث أن تحليل السكر في هذا الوضع يتم بناءً على الحالة الصحية للمريض بصفة عامة،  حيث يقوم بإجراء فحص سكر صيامي وهو صائم.

  • في حال كانت نتيجة التحليل الذي أجراه  أقل من 100 ml/dl، فذلك يدل على أن السكر في مستواه الطبيعي ولا داعي للقلق، وأن الجسم يقوم بالسيطرة عليه .
  • أما في حال كان نسبة السكر في الدم 100-125 ml/dl. فإن ذلك يدل أن الشخص في بداية إصابته بداء السكري.
  • أما في حال كان نسبة السكر في الدم 126 فيما فوق، فإنه دليل مؤكد على إصابة الشخص بمرض السكر، ثم يصنف على أساس ما يظهر عليه من أعراض.
  • في حال لم تظهر أعراض مرض السكر فإنه يجب الحرص على إجراء تحليل للسكر أكثر من مرة، كما يمكن اللجوء إلى بعض التحاليل المختلفة للاطمئنان على مستوى السكر في الدم.

المدة الزمنية التي يجب أن تكون بين كل تحليل هي أربعة عشرة يوماً وأثناء هذه الفترة يجب أن نقوم بإتباع نظام غذائي صحي يساعد في خفض مستوى السكر في الدم، وتلافي أعراضه.

ما هي أنواع مرض السكر

هناك ثلاث أنواع من مرض السكر وهم:

1- النوع الأول من السكر

يحدث هذا النوع بسبب حدوث خلل في جهاز المناعة يجعلها تقوم  بمهاجمة خلايا البنكرياس والتي هي المسئولة عن إنتاج الأنسولين  داخل الجسم.

لم نعلم حتى الآن أسباب ذلك لذا فإن الأسباب تظل غير معلومة حتى الآن، وقد يصيب مرض السكر الكثير من الفئات وفي الغالب ما يصيب الطفل في سن الطفولة وأحياناً في سن المراهقة.

عند الإصابة بهذا النوع من أمراض السكر، فإن خلايا البنكرياس تصبح عاجزة عن إنتاج الأنسولين الذي يكون الجسم في حاجته.

لذا يصبح الشخص مريض سكر، ويكون بحاجة إلى الحصول على الأنسولين من مصدر خارجي ليتم تعويض ما تم فقده.

2- النوع الثاني من السكر

يصيب هذا النوع من السكر الأشخاص البالغة والكبار، ويحدث نتيجة عجز خلايا الجسم عن قبول هرمون الأنسولين .

على الرغم من قيام البنكرياس بإفراز المستوى الذي يكون الجسم بحاجته للخلايا وذلك من هرمون الأنسولين.

بسبب عجز الخلايا على القيام بالاستفادة من الهرمون من خلال استخدامه فإنه يقوم بالتراكم داخل الدورة الدموية ولا يتم توزيعه على خلايا الجسم.

3- النوع الثالث ( سكر الحمل)

هذا النوع من السكر يصيب السيدات الحوامل خلال فترة الحمل، ويرجع سبب ذلك إلى وجود تاريخ عائلي مشابه لحالات من النساء تم إصابتها بسكر الحمل.

يرجع سبب الإصابة بسكر الحمل إلى حدوث زيادة في مستوى الجلوكوز بالدم عن معدلاته الطبيعية، وعندما يحدث ذلك تكون الحامل من السهل تعرضها لمضاعفات كثيرة أثناء الحمل.

كما يمكن إصابة المولود أثناء الولادة بمرض السكر، ولكن يكون هذا مستقبلاً ويكون سكر من النوع الثاني.

الأعراض التي تظهر على مريض السكر

هناك بعض الأعراض عند ظهورها على الشخص الطبيعي فإنه يتوجب عليه على الفور الاتجاه لعمل بعض الفحوصات والتحاليل الطبية للاطمئنان على نفسه من أبرز هذه الأعراض:

  • إصابة أطراف الجسم بالتنميل.
  • الإصابة بجفاف في الحلق والرغبة في تناول الماء باستمرار.
  • إصابة الجلد بالحساسية.
  • زيادة عدد مرات التبول.
  • الإصابة بتشويش أثناء الرؤية.
  • الشعور بآلام في اللثة والأسنان.
  • بطء التئام الجروح.
  • الشعور الدائم بالجوع.
  • فقد القدرة على التركيز.
  • الإصابة بحكة مستمرة وبصفة خاصة في الأعضاء التناسلية .
  • الإصابة بحالة من الإرهاق والتعب والعصبية.
  • فقدان الوزن.
  • اضطراب ضربات القلب.
  • الإصابة بالفطريات والبكتيريا.
  • حدوث تغير مفاجئ في الحالة المزاجية.
  • الإصابة بالضعف الجنسي بالإضافة إلى عدم الشعور بالرغبة الجنسية.
  • الإصابة بحموضة الدم الكيتوني، كما يحدث خلل تام في عملية التمثيل الغذائي وقد يتطور الأمر إلى حد الإصابة بغيبوبة السكر والوفاة.

كيفية إجراء تحليل السكر

  • هناك عدة طرق يمكن من خلالها إجراء تحليل السكر داخل المنزل، وذلك عن طريق استخدام الأجهزة الإلكترونية المخصصة لقياس نسبة السكر في الدم.
  • وبذلك يستطيع مريض السكر إجراء الاختبار بمفرده لنفسه داخل المنزل للاطمئنان على حالته الصحية.
  • هناك طريقة أخرى هي من خلال الذهاب إلى المعامل الطبية المتخصصة، ومن خلال جهاز الجلوكوز، ويعد أكثر دقة.
  • يجب الحرص على إجراء تحليل تراكمي للسكر وذلك كل فترة تتراوح من ثلاثة إلى ستة أشهر.

ما هي أسباب الإصابة بمرض السكر

لا يوجد أسباب معينة للإصابة بمرض السكر من النوع الأول، ولكن الأمر يختلف بالنسبة للنوع الثاني من السكر حيث يوجد عدة أسباب للإصابة به مثل:

  • العوامل الوراثية للمصاب والجينات.
  • زيادة الوزن أو الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على أكبر قدر من الدهون الضارة الثلاثية بشراهة وبصفة خاصة الوجبات السريعة.
  • عدم القيام باتباع حمية غذائية مناسبة وصحية.

كيفية الوقاية من مرض السكر

بالنسبة للنوع الأول فهو ليس له أسباب واضحة للإصابة به، لذلك فليس هناك نصائح معينة، أو تعليمات يتم تتبعها لتفادي الإصابة به.

بالنسبة للنوع الثاني من السكر فهناك العديد من النصائح الذي يجب تتبعها لتجنب الإصابة به مثل:

  • الالتزام بحمية غذائية صحية يتضمن الكثير من العناصر الغذائية المفيدة والفيتامينات.
  • تفادي السمنة والحفاظ على الوزن المثالي.
  • الابتعاد عن العصبية والقلق النفسي.
  • عدم التدخين.
  • الحد من تناول المشروبات الغازية، واستبدالها بالعصائر الطبيعية.
  • عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات على سبيل المثال المكرونة والأرز والدقيق.
  • تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على الألياف المفيدة الغذائية، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة مثل الشوفان والشعير.
  • الامتناع عن تناول السكريات حيث أنها تعمل على منع إفراز السكر داخل الدم، ونستطيع استبدالها بالفواكه الطبيعية والعصائر الطبيعية.

وفي ختام مقالنا فلقد قمنا بالإجابة على سؤال هل شرب الماء يؤثر على نتيجة تحليل السكر وقمنا بذكر أنواع  مرض السكر والأعراض التي تظهر على مريض السكر، وطرق الوقاية منه، وكيفية إجراء تحليل السكر أتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

السابق
الموارد البشرية استعلام عن موظف سعودي ورقم صندوق الموارد البشرية المجاني
التالي
مطار الكويت الدولي الوصول والاقلاع ومباني الركاب فيه وبعض المعلومات عنه