تنمية بشرية

مهارات الحياة وانواعها

مهارات الحياة وانواعها

 مهارات الحياة وانواعها

إن المهارات الحياتية  هو ما تحتاج إليها كوسيلة للأستفادة من الحياة بأكبر قدر ممكن. حيث أن أي مهارة تكون مفيدة بالنسبة إلى الإنسان في حياته يطلق عليها مهارة حياتية ، ويمكن أن تكون مهارة مفيدة أو مهارة ليس لها أهمية بالغة .

أنواع المهارات الحياتية

إن المهارات الحياتية في الأساس هي مصطلح يستخدم لوصف مجموعة من المهارات الأساسية المكتسبة. من خلال التعلم  أو تجربة الحياة المباشرة التي تمكن الأفراد والجماعات من التعامل الفعال مع القضايا والمشاكل التي تواجه عادة في الحياة اليومية وتكون سبب في أن يتم اكتساب هذه المهارات .

وكذلك فإنها تشمل الإبداع والتفكير النقدي وحل المشكلات واتخاذ القرار والقدرة على التواصل والتعاون .وغيرها من المهارات التي يمكن أن يتمتع بها الإنسان ، جنبًا إلى جنب مع المسؤولية الشخصية والاجتماعية التي تساهم في المواطنة الصالحة . ولابد أن تكون هذه المهارات. وسيلة للنجاح سواء بالنسبة للمجتمعات الصحية أو من أجل الأفراد الناجحين والقابلين للتوظيف.

تختلف وجهات نظر الناس حول المهارات الحياتية الأكثر أهمية للنجاح. ومع ذلك . فإن ما يتفقون عليه هو أننا جميعًا نحتاج إلى هذه المهارات للحياة بشكل أو بآخر لمعالجة المشكلات التي تحدث يوميًا في العمل والمدرسة والمنزل . ومن ضمن المهارات التي يمكن أن يكتسبها الإنسان ما يلي :

المرونة:

كل منا يتعرض إلى مواقف حياتية تؤثر عليها . وتتضمن المرونة مدى قبولنا للعقبات . والتعلم من أخطائنا والتعافي . وذلك لأن الحياة يوجد بها الكثير من الدروس التي نتعلم منها بشكل مستمر طالما كان لدينا مرونة ونتحمل العواقب.

التواصل:

إن القدرة على حل أي نزاع تعتبر من الأمور الضرورية. وأيضًا إتقان المهارات الكتابية يعتبر أمر ضروري، لكن التواصل المنطوق لا يقل أهمية . هذا يعني أن تتذكر أن تنظر في أعين الناس وأن تحترم آراء الآخرين حتى أثناء التعبير بوضوح عن آرائك فإن القدرة على التواصل من أهم المهارات التي لابد من اكتسابها.

اليقظة الذهنية:

إن اليقظة تعني التواصل مع محيطك والأشخاص من حولك بطريقة أكثر وضوحا. حيث يظهر العلم أن اليقظة الذهنية يمكن أن تساعدك على التركيز بشكل أكثر كفاءة على المهام التي تقوم بها . كما أن لها فوائد للصحة الجسدية والعقلية .

التعاون:

إن القدرة على مشاركة الآراء والعمل كفريق مع الآخرين في المشاريع إلى زيادة فعاليته وإنتاجيتك. كذلك في حياتك الشخصية سيؤدي ذلك إلى علاقات أكثر إيجابية .

الفضول:

يسأل الأطفال الكثير من الأسئلة ، وهذا يمكنهم من التعلم . وهذا لا يوجد بالنسبة إلى البالغين . لكن التحقيق هو علامة على الذكاء ، حيث يظهر للآخرين أنك تفكر في القضايا والأحداث وأنك منفتح على الأفكار الجديدة .كما أنه يساعدك طرح الأسئلة على تطوير عقلك واكتشاف مهارات واهتمامات جديدة .

أهمية المهارات الحياتية

تعتمد المهارات الحياتية على جزء كبير من خبراتنا وكيف نستطيع نقل هذه الخبرة أو هذه التجربة لأبنائنا، وذلك للتعلم والعبرة والعظة وتقديم إضافة في رصيد معارفهم.

ولكننا الآن نواجه طفرة تغيرات سريعة وثورة هائلة في مجال العلوم والتكنولوجيا مما يوسع الفجوة مابين الوالدين والأبناء وخصوصاً فيما يتعلق بالتعلم ونقل الخبرة لهم، وتحقيق أقصى قدر من الاستفادة، فالاحترام والتقدير الظاهر المقدم من الأبناء الآن لايكفي، لابد من معايشة الوالدين للضغوطات التي يعيشها الأبناء والشباب والأخذ من المقولة الشائعة والمتداولة ” لا تربوا أولادكم على أخلاقكم، فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم ” أي لا بد ألا نضغط عليهم ولا نستغرب من سلوكياتهم التي لربما لا تتوافق مع قيمنا بل علينا استيعاب التطور التقني، والزمن الحديث الذي يعيشون فيه ومعايشتهم وتفهم الضغوط والتحديات التي يمرون بها بل والسعي لإيجاد حلول مشتركة.
وتعرف منظمة الصحة العالمية المهارات الحياتية بأنها القدرات التي تمكن الأفراد من القيام بسلوك تكيفي وإيجابي يجعلهم قادرين على التعامل مع الحياة اليومية وتحدياتها، للمشاركة في العالم الحديث الممتلئ بالتحديات الجديدة، ويكون ذلك عبر تعزيز السلوكيات الشخصية الايجابية والتكيف الاجتماعي والمواطنة والمواقف الايجابية في العمل، وتعرف المهارات الحياتية أيضاً بأنها مجموعة السمات الشخصية والاجتماعية التي يحتاجها الشباب كي يتعاملوا بثقة وكفاءة مع أنفسهم أو مع الناس الآخرين ومع المجتمع المحلي ومن أجل تفادي الوقوع في الأزمات ومعرفة كيفية إدارتها، والتغلب عليها وحل المشكلات.

أنواع المهارات الحياتية

  1.  حلّ المشكلات واتخاذ القرار
  2. مهارة الوعي الذاتي والتعاطف
  3. مهارة التفكير الإبداعي والتفكير الناقد
  4.  إدارة الانفعالات ومواجهة الضغوط .
  5. مهارة التواصل مع الآخرين

أهداف المهارات الحياتية

  1. تنمية ثقافةِ المتعلِّم بقدرتِه على التعاملِ بنجاحٍ مع متغيراتِ الحياة المختلفة.
  2. تنمية قدرةِ المتعلِّم على حلِّ المشْكلات الحياتية، من مهاراتٍ بيئيَّة – محليَّة وعالميَّة.
  3.  قدرة المتعلم على التفاعُل الاجتماعي، والتواصُل مع الآخَر.
  4. تنمية قدرةِ المتعلِّم على الاستدلال المنْطقي، والتَّفكير العلمي.

العوامل المؤثرة في تنمية المهارات الحياتية

  1. مهارة اتخاذ القرار وحل المشكلات
  2. مهارة مواجهة الضغط وإدارة الانفعالات
  3.  التعاطف والقدرة على إدراك الذات
  4. مهارة العرض والتواصل
  5. مهارات التفكير الناقد والقدرة على الإبداع
  6. العوامل المؤثرة على المهارات الحياتية

السابق
الفنون الشعبية في الامارات
التالي
انواع الاتصال