تنمية بشرية

مبادئ الحياة

مبادئ الحياة

الكل يريد النجاح الشخصي وتعلم مفاتيح النجاح في الحياة ، يرغب الجميع في الحصول على حياة سعيدة وصحية ، وتحقيق أهدافة ، وتحقيق الاستقلال المالي ، كل شخص يريد إحداث فرق في العالم ، ليكون مهمًا وله تأثير إيجابي على من حوله ولكن لكي يتحقق كل هذا يجب التعرف على مبادئ الحياة.

مبادئ الحياة في الإسلام

هَبْ أنك فشلت في أمر ما كنت تحاوله وتطمح إليه، وتحلم به، في أي مجال من مجالات الحياة تكون فيه، هَبْ أنّ هذا حدث فعلاً، فهل هذا مدعاة إلى أن تحطّم نفسك بكلتا يديك؟ تُرى هل خربت الدنيا بسبب تلك الكبوة؟ وهل حقاً قد انتهى كل شيء؟ هل تعطلت قوانين الكون بسبب ذلك الفشل؟ الحقيقة الناصعة تقول: ما أنت إلاّ واحد من أعداد كثيرة لا يحصيها إلاّ خالقها، حاولوا الوصول إلى هدف ما، فتعثروا في الطريق، وهم يحاولون، غير أن إرادتهم كانت أقوى، وتصميمهم كان رائعاً، وثقتهم بالله كانت في الذروة، ومن ثم واصلوا الطريق حتى تيسر العسير. أنها مجرد عثرة في درب طويل ممتد، ولكل جواد كبوة، ثق أنها كذلك، ولا تجعلها أكبر من ذلك، ولا تجعل من الحبة قبة، كما يقولون، ثم عليك أن تتعلم من الحياة التي تملأ عليك حسك: أرأيت إلى الطفل الصغير في أول عهده بالمشي؟! ألا تراه يخطو في صعوبة فإذا هو يقع بعنف، ثم يبكي في حرقة، ولو أنه يئس من المحاولة لمجرد أو لعثرة يقع فيها فنفض يديه من محاولات جديدة، لو أنه فعل ذلك لما قام أبداً، ولبقي عمره كله لصيق الأرض لا يفارقها! ولكنا لم نر طفلاً يفعل ذلك! سنة الله سبحانه (أنك غير المميز) أيها الإنسان العاقل ترى هذا الطفل، لا يزال يحاول ويكرر المحاولة في إصرار واستماتة، لا يعنيه في شيء أن يبكي قليلاً متألماً كلما وقع، المهم أن يحاول، ثم هو لا يلبث إلاّ قليلاً حتى تقوى ساقاه، ويشتد عظمه، فإذا هو يمشي في ثقة، ويركض في فرح، منطلقاً ليسابق الريح إن استطاع! إنّ حياتك كلها قائمة على هذا المبدأ، فافهم وتعلّم، وسر في ثقة، ولقد امتلأ كتاب الله عز وجل بآيات كثيرة تعمّق هذا المعنى في نفس المسلم الواعي الفقيه، ومنها قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران: 200]، {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا} [العنكبوت من الآية:69]، {إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [يوسف من الآية:87]، وآيات أخرى كثيرة. إنّ دنياك هذه تحتاج إلى من يثبت في وجه مفاجآتها وأحداثها، وما أكثر مفاجآتها، وما أكثر أحداثها وأشجانها، فاصبر على مضض الأيام، وعلى مواجع الدهر، ومفاجآت الزمان، فالليالي تلد كل عجيبة! ومن سنة الله تعالى أنه يُعطي ويُكرم من يعمل بالأسباب ويصبر ويصابر ويجالد،  حتى لو كان هذا الإنسان أعظم ملحد على وجه الأرض. إنها سنة ماضية من سننه سبحانه: اعمل تجد، واقطع الطريق تصل، واجتهد تنجح، ومن يزرع يحصد، المهم ألاّ تنام في عُرض الطريق، فالقوافل المسافرة في جِدّ سوف تدوسك حتماً. ليس أمامك إلاّ أن تشمّر كلما عثرت، وان توطّن العزم على محاولة ثانية وثالثة، وعاشرة وألف، وخلال ذلك اسأل واستشر، وخذ من تجارب الآخرين ما يُعينك على الوصول، والهج بدعاء متواصل لمن في يده جميع الأسباب، أن لا يكِلَك إلى نفسك، وحرّك قلبك باستمرار حتى يظل شعاع الأمل خفّاقاً في روحك، فلا تصيبه غشاوة اليأس، إنّ الريح قد تطفئ نار الشمعة، ولكن ألا تعتقد أن عنصر الإحراق ما زال كامناً فيها؟ وليس سوى ساعة زمان، حتى تشبّ فيها النار فإذا هي تتوقد وتضئ، فلماذا لا تصر على أن تكرر محاولة إيقاد شموع الأمل كل حين في نفسك، رغم ما يواجهك مما لا يسرك بل يسؤوك؟ إنك حين تتذوق طعم الانتصار على وساوس الشيطان والنفس الأمّارة، ستجد حتماً في مراغمتها لذّة خاصة، قد تعوّضك عن مرارة الفشل الذي صادفك في الطريق. إنه لمعنى غريب عجيب حقاً، ولكنه يمثّل حقيقة ضخمة، غفل عنها أكثر الخلق؛ ولذا أصابهم ما أصابهم {وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [النحل من الآية:33].  إنك إذا بقيت على هذه الروح الراقية، مع استشعار ما ستلقاه من أجر عظيم عند الله تعالى، على مجرد المحاولات ولو لم تصل، فإنك لا تلبث إن شاء الله حتى تجد نفسك في مقدمة القافلة الماضية في الطريق المستقيم، وتذكر دائماً وصية ربك الكريم لك {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.

مبادئ الحياة السليمة

المبادئ الأساسية للحياة

امتنان: أول حجر أساس للنجاح في الحياة هو الامتنان. في حين أن الغالبية قد لا تعتبره من الأساسيات للأشخاص الناجحين ، إلا أنه بالتأكيد مبدأ الكمية الأولى في الحياة.

النزاهة: المبدأ الأساسي الثاني للنجاح في الحياة هو النزاهة ، فقد قال وارن بافيت ذات مرة أن الأمر قد يستغرق منك 20 عامًا وخمس دقائق لتدميرها ، إذا كنت تعتقد أنك ستفعل الأشياء بشكل مختلف وأن الرمز البريدي أبعد ما يكون عن ذلك. الحقيقة ، باستثناء الكثيرين ، لا تحتل النزاهة مركز الصدارة في الحياة. نحن متخصصون في تحقيق مكاسب قصيرة الأجل بدلاً من اسمنا على المدى الطويل.

لكن على الرغم من أن بعض الأشخاص مذنبون أيضًا بتهديد الأخلاق أو ندرة النزاهة ، لم يفت الأوان بعد لتغيير طرقنا دون النزاهة ، فنحن ببساطة لا نستطيع الوصول إلى الحياة ، كل شيء في الحياة يتطلب الثقة ، والثقة هي الأساس لكل شيء خلال هذا العالم.

القيمة: أساس كل شيء في الحياة ، بما في ذلك النجاح ، هو القيمة ، كموظف أو صاحب عمل أو شخص عادي ، طالما أنك تضيف قيمة إلى العالم الحالي أكثر مما تضيفه ستنجح ، فدائمًا تضيف قيمة عالية جدًا بغض النظر عن ماذا.

عزيمة: المثابرة هي أن فن عدم التخلي ، حتى عندما يبدو أنه لا يوجد أمل على الإطلاق في أنك سترى الأشياء من خلالها ، مع مرور وقتك ومثابرتك وطالما أننا لا نتخلى عنها ، تحسين ، لذلك تؤخذ المثابرة في الاعتبار في كل من المبادئ الأساسية للحياة.

وفاء: يأتي وقت يتعين علينا جميعًا اختيار الأشخاص الأكثر فعالية والأكثر ولاءً في حياتنا ، ولن يساعد التقليب من جانب إلى آخر على تحقيق النجاح الدائم.

مساهمة: لا يكفي أن نحاول وننجح بمفردنا ، علينا أن نضمن أننا نساهم في المجتمع ، سواء كانت مساهمة مالية أو مساهمة من وقت واحد ، يمكن أن يكون فعل المساهمة مبدأ أساسيًا للنجاح.

  1.  نصائح لعيش حياة مرحة.
  2. عش يوما بعد يوم في فرصة.
  3.  لا تنتظر أبدًا وترى ما حدث بالأمس ، أو اليوم السابق ، أو الأسبوع الذي سبقه ، أو العام السابق ، إلخ.
  4. كن وفيا لنفسك.

توقف عن محاولة إرضاء الآخرين أو أن تكون شخصًا آخر ، فمن الأفضل أن تكون نسخة خيالية من نفسك بدلاً من نسخة دقيقة من شخص آخر.

المبادئ الشخصية

إذا أردت الحصول على شيء فلا بد من دفع ثمنه :

من أبرز و أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة هي خوض غمار المنافسة حيث يضطر الكثير منا إلى الدخول في طرق وعرة.

من اجل الحصول على نتائج ترضينا، وقبل كل ذلك لا بد من خوض غمار المنافسة والمخاطرة من اجل النجاح ولا يتم ذلك إلا بدفع الثمن.

البدء بنفسك أولاً في التغير من أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة :

وتكمن أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة بأنه من الواجب عليك أن تواجه شتى العقبات والمصاعب التي تواجهك بأفضل ما لديك ولا تتوانى عن ذلك.

أي قصة نجاح لا بد وان تسبقها قصة معاناة وصبر حقيقة :

وتبرز أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة بأنه لا بد من الصبر والتحمل على الالم والمعاناة التي سوف تواجهك في حياتك.

وليس معنى صابر على هذه المواجهة بالضرورة انك شخص فاشل ولكن لا بد من تحمل المعاناة والالام التي تواجهك في طريق نجاحك.

وذلك من اجل الحصول على الالهام وكذلك من اجل تحفيزك على تحقيق حلمك مهما بغلت درجة صعوبة هذه التجربة ومشقتها.

لا تكن ضعيف الشخصية وواجه المواقف بكل قوة :

مما لا شك فيه أن أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة أن تكون شخص ذو شخصية قوية ولا تسمح على الاطلاق بتقبل الاعذار لنفسك مهما كان.

بل حاول ان تتغلب على جميع الاخطاء التي وقعت فيها حتى لا تصبح أسيرها طوال الوقت ولا تسمح لنفسك بالنسيان على الاطلاق.

ومن أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة أيضاً :

أحياناً تنسى نفسك ثم تعثر عليها مجدداً :

في بعض الاحيان توصلنا القرارات الخاطئة إلى المكان الصحيح، لذا من أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة عدم الشعور بالخوف على الاطلاق.

وان لا تفقد مقامتك للظروف بل عليك مواجهتها مهما كان وان لا تسمح لنفسك بالخطأ او بتكرار الخطأ وعند حدوث ذلك تعلم من اخطائك.

تحلى بالروح الايجابية وابتعد عن السلبية قدر الامكان :

كذلك من أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة ان تتمتع بنظرة إيجابية للأمور فهي التي دائماً ما تحفزك على مواصلة الحياة.

وتمنحك الشعور بالمقاومة والاستمرار من اجل الوصول إلى هدفك المنشود، كما لا بد من الابتعاد عن السلبية قدر الامكان حتى لا تخضع لليأس والاكتئاب والفشل.

من أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة خطة للسير عليها :

تكمن أهم المبادئ للشخصية القيادية الناجحة في وضع خطة، لان رسم الخطط هي طريقك للوصول إلى هدفك المنشود والنجاح.

وعند اكتشاف خطأ ما في الخطة بادر على الفور بتعديلها حتى تحقق لنفسك مرونة عالية في كشف الخلل والعمل على تعديلها ان لزم الامر.

كما أن هناك امور يصعب السيطرة عليها حيث ان الرياح تجري بما لا تشتهي السفن ولكن عليك العمل بإخلاص وجهد والمحافظة على ذلك.

أجمل مبدأ في الحياة

يتعرض كل منّا إلى المضايقات والمواقف غير مفهومة للكثير، فضلا عن سوء التفاهم في أكثر الأوقات سواء بين الأصدقاء أو زملاء العمل أو الجيران.

لذا هناك بعض المبادئ التي قد تمنحك فرصة حياة سعيدة إذا تبنيتها:

1-لا تدقق في تفاصيل لا تخص شخصك بمعنى ألا تفكر في قصة كل شخص تتعامل معه، لما سافر صديقك دون علمك؟ أو ما الذي جعله لا يتحدث إليك اليوم؟ وما السبب في طريقة شرحه للأمور؟ هذا التدقيق لا يخصك ويقلقك فقط.

2-لا تبحث عما وراء الكلمات، فقط اعتبر أن كل شخص لا يخفى لك أي مشاعر أخرى سوى تلك التي يعبر عنها، البحث والتفكير سيضرك أنت فلا داعي له، البحث وراء أهداف الشخص يثير الشك والشك لا يؤذى سوى صاحبه.

3-لا تنتظر شيئا من أحد، هذا المبدأ هو سر الراحة، فلا داعي من التفكير بأن الجميع سيعاملك بأسلوبك أو يهتم كما تهتم، فقط عامل الناس بطريقتك ولا تنتظر أي عائد، هذا المبدأ سيساعدك على تقبل الحياة بشكل أفضل.

4-افعل ما يجعل الـ”حياة سعيدة” طالما أنك لا تضر أحدا، تبنى هذا المبدأ ولا تفكر في أفكار سلبية، إذا أردت أن تذهب للتنزه لا تحاول حساب تبعات سيئة أنك ستتأخر على موعد نومك، أو كم ستنفق من المال، بل طوع كل الأدوات لتلبي احتياجك طالما أنك لا تؤذى أحد.

5-المكان غير المريح بالنسبة لك لا تجلس به، أيا كان هذا المكان سواء عمل أو وسط أشخاص غير مريحين، فلا تضغط على نفسك إطلاقا، واعلم إنك إذا لم تحاول أن تريح ذاتك، فلن يسعى أحد لذلك.

6-لا تكثر من المجاملات التي تصل إلى حد النفاق، كن حريصا في هذه النقطة ولا تجعل مجاملتك بشكل مبالغ فيه، الكلام الطيب مطلوب لكن في موضعه.

7-“ما حك جلدك مثل ظفرك” ضع هذه المقولة في اعتبارك دائما، فتولى أنت جميع أمورك، لأنه لن يقوم بها أحد أفضل منك، لذلك اعتمد على نفسك ولا توكل أحد عنك، أنت أكثر شخص تعرف ما تريد وستصل إليه بيدك أنت.

كيف تضع مبادئ لحياتك

  1. أن تثق بنفسك أول خطوة في تكوين المبادئ الحياتية .
  2. الكوب الممتلئ .
  3. ابحث وكن سلساً .
  4. لا تقلد المجتمعات الأخرى التي قد تراها أكثر تقدماً .
  5. احترام مبادئ الأخريين .
  6. العادات والتقاليد وتأثيرهم على المبادئ الحياتية .
  7. مبادئ لا جدال فيها ومبادئ أخرى نسبية .
  8. لا تقرر ما لا طاقة لك به.

 

السابق
كيف تصبح شخص مستقل
التالي
دورة حياة اليوجلينا

اترك تعليقاً