تنمية بشرية

طرق اكتشاف الذات

تعريف اكتشاف الذات

معرفة الذات (بالإنجليزية: self-knowledge) هو مصطلح يُستخدم في علم النفس وأحياناً أيضاً في الفلسفة لوصف المعلومات التي يمتلكها الشخص عن نفسه عند إيجاد جواب للسؤال “ما هي شخصيتي الحقيقية؟”. الشخصية الحقيقية تتضمن المعتقدات، المشاعر، الرغبات، والقيم الحقيقية والحالات العقلية الآخرى لدى الإنسان.

اكتشاف الذات وتنمية القدرات

  1.  ثق بنفسك وتقبلها :يقول جيمس آلان: ” أنت اليوم حيث أوصلتك أفكارك، وستكون غدًا حيث تأخذك أفكارك”، أول خطوة تجاه معرفة ذاتك أن تتقبلها، جلد الذات لا فائدة منه إلا استهلاك الطاقة فيما لا يفيد على العكس، بث الرسائل السلبية لعقلك بأنني فاشل، لا استطيع، وغيرها من الكلمات المحبطة، تفقدك القدرة على الحُلم والتخطيط، وتفقد الحافز فما جدوى القيام بالخطوة الأولى، إذا علمت فشلي بالنهاية؟ بل عليك تقبل نقاط الضعف قبل القوة، ومن ثم العمل على تحسينها، وبث رسائل إيجابية لعقلك، نعم أن استطيع إنجاز هذا العمل.
  2.  اخرج من مساحتك الآمنة وقم بتجربة المجالات المختلفة :المساحة الآمنة comfort zone هي المكان المعنوي الذي نخلقه لأنفسنا لعدم القيام بأي شيء جديد، أو مغامرة، تعلّم مهارة أو لغة جديدة، وعدم اتخاذ خطوات جريئة في تغيير مسار الدراسة أو العمل حتى لو كانت في مصلحة الشخص، فلا يتحقق النجاح إلا بالخروج من منطقة الأمان التي خلقناها لأنفسنا والانفتاح على الصعوبات الأخرى ومواجهتها.
  3. تدوين الأفكار والأهداف: كتابة أفكارك وصياغتها على شكل نقاط أو في شكل خريطة ذهنية، يساعدك على ترتيب خطواتك تبعًا للأولوية، كما يساعد التدوين على تقييم و تطوير المهارات على مدار الوقت، بالنظر للأهداف السابقة وكم تحقق منها، وما الذي ينبغي فعله لتحقيق الأهداف القادمة أو تعديلها بشكل يناسب ظروفك الحالية، قم باحضار الورقة والقلم وابدأ من الآن بتدوين كل فكرة تخطر على بالك مهما كانت بسيطة.
  4.  كتابة سيرتك الذاتية:حينما تقوم بكتابة السيرة الذاتية بشكل احترافي، يتضح لك مواطن القوة والضعف لديك، تتذكر مهارات تحتاج إلى تحسين، ومهارات أخرى طواها النسيان بمرور الوقت، وتبحث عن النواقص التي يحتاجها سوق العمل الحالي في مجالك، قد يبدو أن كتابة السيرة الذاتية شيء روتيني غير مثير بالمرة، لكنك سوف تكتشف العديد من الهوايات والمهارات التي ضاعت في زحمة الحياة اليومية وكل ما عليك فعله هو صقلها من جديد.
  5. تطوير المهارات والتعلّم: بعد الخطوات السابقة، تبقى الخطوة الهامة في تنمية مهاراتك الذاتية بما يناسب أولوياتك واهتماماتك الخاصة، ويمكنك العمل عليها بالموارد المتاحة عبر الانترنت، من المنصات المختلفة مفتوحة المصادر أو الدورات التعليمية، وتقدم منصة إدراك المجانية مساقات متعددة لتعلم اللغة الإنجليزية من المستوى المبتدئين وحتى مستويات متقدمة، ولا شك أن تعلّم اللغة الإنجليزية بات مهارة هامة في سوق العمل، كما يساعدك على اكتشاف ذاتك في جانب مختلف من جوانب الحياة العملية، فمفاهيم الوظيفة التقليدية اختلفت بشكل كبير عن السابق.

طرق اكتشاف الذات

  1. التفكير الجيد في المستقبل : يجب أن يقوم الفرد بتحديد أهدافه، وطموحاته، التي يريد انجازها، ومن أفضل الطرق التي يمكن أن تساعده على ذلك القيام بأعداد قائمة تتضمن كافة الأهداف ، والأعمال المطلوب انجازها ، وبين كل حين ، وآخر يذكر نفسه بما نجح في تحقيقه، ، ومن الممكن أن يسترجع الفرد تجاربه الماضية، والمشكلات، والصعاب التي واجهته ، ويتذكر فقط ما استفاده من هذه التجارب ، لأن كل هذا بالطبع ساهم في بناء شخصيته .
  2. عدم التقيد بأفكار، و آراء الآخرين: يجب أن يتبنى الفرد أسلوباً مميزاً في التفكير ، ويحاول الفصل بين أفكاره، وأفكار من حوله ، وليس من الضروري أن يهتم الفرد بما يعتقده الآخرين عنه ، ولهذا عليه أن يفكر بعمق شديد، ويسأل نفسه بين حين، وآخر هل أفكاره تتفق مع القيم، والمبادئ التي نشأ عليها ؟
  3. الإعتماد على النفس: من أبرز ما يعين الفرد على اكتشاف ذاته هو اعتماده على نفسه، وثقته فيما يملكه من قدرات، ومهارات، فكلما كان الفرد واثقاً من نفسه، سوف ينجح في التعرف على نفسه ، وما يميزه من سمات ، ولكي يتمكن الفرد من ذلك عليه أن يتحمل المسئولية دون اللجوء لأحد فمثلاً يمكنه أن يفكر جيداً في مستقبله ، أوفي متطلبات المنزل، والمهام،و والواجبات المطلوبة منه ، ومحاولة القيام بها دون تقصير، وهكذا .
  4. التخلص من العادات و السلوكيات الخاطئة :يجب أن يكون الفرد مستعداً للتخلص من العادات و السلوكيات الغير مستحبة مثلاً كالتدخين أو الإفراط في تناول الأطعمة، والمشروبات الضارة ، والتحدث عن الآخرين بسوء  وبالطبع تطوير الفرد لسلوكياته، ومحاولة تخلصه من مثل هذه العادات سينعكس بالإيجاب على حالته النفسية ، ويمكن أيضاً أن يتبنى عادات، وسلوكيات آخرى تجعله أكثر راحة، وسعادة .
  5. الترتيب و التنظيم :يجب أن يقوم الفرد بترتيب حياته بشكل جيد فمثلاً عليه أن يقوم بترتيب غرفته، ومكتبه ، وفلا شك أن سوف يحميه من الفوضى ، وآثارها الضارة ، و من الضروري أن يحدد الفرد واجباته و يعيد ترتيبها فمثلاً عليه أن يبدأ بتنفيذ الأكثر أهمية في البداية، ويجب  أن يحافظ الفرد على وقته ، ويخصص وقتاً لإنجاز كل أمر من أموره دون تقصير .
  6. التغلب على الظروف و الصعوبات: يمكن للفرد أن يجلس بمفرده في مكان هادئ ليتخلص من إزعاج من حوله، و ذلك حتى يتحدث مع نفسه في الظروف و الصعوبات التي تواجهه ، و الجدير بالذكر أن التعود على ذلك له أثر فعال في زيادة نشاط الفرد، وسيزيد شعوره بالثقة، والراحة ، وسيمكنه ذلك من إيجاد حلول فعالة لهذه الظروف بعيداً عن إزعاج ، وتأثير الآخرين .
  7. الإستفادة من نصائح الآخرين : مهمة اكتشاف الذات من أصعب المهام التي يمكن للفرد أن يقوم بها، وبالطبع من الممكن أن يستعين بشخص ما يثق به، ويجب أن يكون هذا الشخص لديه خبرات، وتجارب سابقة لكي يستطيع تقديم النصح، والإرشاد له،  و يفضل أن يخبر الفرد هذا الشخص بالخطوات التي يقوم بها من أجل اكتشاف ذاته، وتحقيق أهدافه، ويسأله إذا كانت هذه الخطوات صحيحة أم لا ؟
  8. الإستقرار المهني :البحث عن فرصة عمل مناسبة من الأمور الصعبة ، وكلما انتقل الفرد من وظيفة لآخرى يزداد شعوره بعدم الراحة ، ولذلك عليه أن يحدد المجال الذي يريد العمل به، وبناء على ذلك يبدأ في البحث عن الطرق التي يمكن الإستعانة بها حتى يتمكن من العثور على وظيفة في هذا المجال سواء إن كان ذلك من خلال الإلتحاق بدورات تدريبية لتنمية قدراته ، ومهاراته أو التدريب في شركة أو مؤسسة ما من أجل اكتساب خبرة، أو غير ذلك .

أدوات اكتشاف الذات

  1. التفكير الجيد في المستقبل …
  2. عدم التقيد بأفكار، و آراء الآخرين …
  3. الإعتماد على النفس …
  4. التخلص من العادات و السلوكيات الخاطئة …
  5. الترتيب و التنظيم …
  6. التغلب على الظروف و الصعوبات …
  7. الإستفادة من نصائح الآخرين …
  8. الإستقرار المهني

مهارة اكتشاف الذات

أولاً : لا تنشغل بالعالم الصاخب ، ركز إهتمامك على نفسك ، على داخلك ، على ما يسعدك ، ما يشجعك وما يجعلك أفضل .

ثانياً : يقول المخترع و العالم الشهير توماس أديسون ” أنا لم أفشل أنا فقط إكتشفت عشرة آلاف طريقة غير ناجحة ” ، لذا قم بالعديد من التجارب ، ولا تخشى الفشل ، إلى أن تتوصل لأكثر شيء أو أكثر تجربة ، حققت لك الرضى عن نفسك .

ثالثاً : إياك أن تكون قاسياً مع نفسك ، تقبل أنك ستخطئ أحياناً كثيرة و لن تصل إلى ما تريد في يوم و ليلة ، و لكن هذا ليس ضعفاً منك ولكنها طبيعة البشر الفطرية ، فاصنع من هزائمك سلماً للنجاح .

رابعاً : ومن أهم مهارات إكتشاف الذات أن تحدد أهدافك من الحياة ، إرسم الصورة التي تحب أن ترى نفسك بها ، إكتبها ودونها ، واحرص دوماً أن تصل إلى وجهتك .

خامساً : إختر لنفسك وقتاً تخلو فيه مع نفسك ، تبتعد فيه عن ضوضاء هذا الكوكب ، وتتخذ فيه من نفسك صديقاً تخبره ويخبرك وتبوح له بأسرارك .

سادساً : عليك أن تحب ذاتك وتتقبلها بجميع حالاتها وصفاتها ، عليك أن تؤمن أن الله ميزك بما لم يميز به غيرك ، جعلك نسخة فريدة من نوعها.

سابعاً : لابد و أن تؤمن بأنك خلقت لهدف ورسالة ، لم تخلق عبثاً ، ولم تخلق لتكون رقماً في عداد البشرية ، فابحث لك عن رسالة وغاية تعينك على مواصلة الطريق .

ثامناً : أيضاً من ضمن مهارات إكتشاف الذات ألا تركز على الجانب السيء من شخصيتك , واعلم أن الكمال ليس من طبع البشر , ولكن تكمن القوة في السيطرة على نقاط الضعف , فلا تنشغل كثيراً في الأمراض ولكن ركز على العلاج .

تاسعاً : لا تتوقع أن يقدرك الناس ما لم تقدر أنت ذاتك , ولا تتوقع أن يؤمن الناس بقدراتك مالم تؤمن بها وتصدقها , واعلم أن نظرتك لنفسك , ستنعكس دائماً على نظرة الناس لك .

مرحلة اكتشاف الذات

مرحلة اكتشاف الذات هي مرحلة خطيرة لأنها ترسم مسار الإنسان في رحلته على هذه الأرض… هذه المرحلة تتطلب من الإنسان أن يوقظ نفسه بمعنى أن يتوقف لفترة قد تطول أو تقصر عن مجاراة هذا العالم المضطرب… … وجد نفسه يضطرب بإضطراب هذا العالم ، وجد نفسه يقع في تحديات خطيرة لولا الله لتفتت شخصيته ، ووجد نفسه يجاري هذا العالم في عبثه..

تمارين اكتشاف الذات

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

اكتشاف الذات pdf

لتحميل الملف اضغط هنا

اكتشاف الذات دليل التميز الشخصي

لتحميل الكتاب اضغط هنا

 

 

 

السابق
طريقة تحضير البيتزا في المنزل
التالي
وسائل تنمية مهارة التواصل البصري