التعليم

تعرف على مراحل دورة حياة الخلية

اكتب مراحل دورة حياة الخلية ؟” هذا السؤال هو واحد من ضمن الأسئلة التي شغلت محركات البحث لذا سنجيبه لكم من خلال مقالنا اليوم، فالخلية تتمثل في الوحدة الأساسية لتكوين جميع الكائنات الحية وهي محاطة بغشاء وتحتوي على الجزيئات الأساسية للحياة، وقد تكون الخلية الواحدة عبارة عن كائن حي واحد كالبكتيريا أو الخميرة، وقد تكتسب الخلية وظائف متخصصة عند النضج.

حجم الخلية صغير جدًا لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، فالحجم يتراوح بين 1 إلى 100 ميكرومتر، وحياة الخلية تمر بعدة مراحل أثناء دورة حياتها، هذه المراحل سنوضحها لكم من خلال سطورنا التالية.

اكتب مراحل دورة حياة الخلية

شغل هذا السؤال محركات البحث من قبل العديد من الطلاب نظرًا لوجوده ضمن مقرراتهم الدراسية، فقد بات اعتماد الطلاب في الحصول على إجابة الأسئلة التعليمية الخاصة بهم على محركات البحث نظرًا لما يفره لهم هذا الأمر من تقديم إجابة سريعة، حيث يغنيهم هذا الأمر عن انتظار الإجابة من المعلم لذا حرضنا على توفير الإجابة لكم وسنوضحها لكم من خلال الآتي:

  • مرحلة الإعداد (الطور البيني).
  • الانقسام النووي (الانقسام الميتوزي – الانقسام الميوزي.
  • الانقسام الخلوي.

تجدر الإشارة إلى أنه أثناء مرور الخلية بتلك المراحل يحدث لها زيادة في محتوى الخلية ومضاعفة لمادتها الوراثية، كما يزيد عدد الأنويه والخلايا.

مراحل دورة حياة الخلية

دورة حياة الخلية تمر بعدة مراحل تسير هذه المراحل ضمن تسلسل منطقي، وسميت الدورة بهذا الاسم لأن مسار حياتها بعد أن يكتمل سيرجع من نفس النقطة التي بدأ منها، وتُعاد نفس الدورة مرة أخرى مع خلية جديدة، وتنقسم دورة حياة الخلية لقسمين وهم:

  • مرحلة الخلية البينية: فيها يتم تقسيم الخلية إلى عدة أجزاء منها الخلية الأم وبقية الأجزاء تتمثل في المواليد، ولإتمام دورة حياة تلك الخلايا ينبغي مرورها بعدة مراحل هذه المراحل تتمثل في:
  • مرحلة الفجوة الأولى: هذه المرحلة هي المرحلة التي تبدأ فيها الخلية بالنمو، ويزداد حجمها ويتم فيها استنساخ العضيات الداخلية، وتقوم بتجهيز كتل البناء الجزيئية التي ستحتاج إليها في الخطوة التالية.
  • مرحلة التجميع: مظاهر هذه المرحلة مشتقة من اسمها، ففيها يتم تجميع نسخة كاملة عن الحمض النووي في نواتها، وتقوم فيها الخلية بمضاعفة عدد ما يسمى بالجسيم المركزي وهو الجسيم الذي يساعد على انقسام الحمض النووي خلال طور الانقسام M phase.
  • مرحلة الفجوة الثالثة: في هذه المرحلة يتطور نمو الخلية وتقوم بإنتاج البروتينات والعضيات، وتبدأ في تجهيز محتواها الداخلي لمرحلة الانقسام.
  • مرحلة الانقسام: في هذه المرحلة تقوم الخلية بتقسيم الحمض النووي DNA والسيتوبلازم، ويساعد ذلك في خلق خليتين جديدتين، وتنقسم هذه المرحلة إلى مرحلتين فرعيتين وهم:
  • مرحلة الانقسام: في هذه المرحلة يتم تكثيف الحمض النووي في كروموسومات مرئية، ويتم سحبه من خلال المغزل الانقسامي، ومن الجدير بالذكر أن هذه المرحلة تمر بأربعة أطوار الطور التميدي، والطور الانفصالي، والطور الاستوائي، والطور النهائي.
  • مرحلة الانقسام السيتوبلازمي: تنقسم الخلية في هذه المرحلة إلى قسمين، وتجدر الإشارة إلى أن طريقة حدوثها تتباين من الخلية النباتية عن الخلية الحيوانية.

مراحل انقسام الخلية

تمر الخلايا بنوعان من الانقسامات وهم الانقسام المتساوي، والانقسام المنصف، وعرف الانقسام المتساوي بهذا الاسم نظرًا لأن الخلية تنقسم فيه إلى خليتين تحتوي كل واحدة منهم على كروموسومات مساوية في العدد لكروموسومات الخلية الأصلية، أما الانقسام المنصف فهو الانقسام الذي تمر به الخلية وينتج عنه انقسام الخلية انقسام منصف إلى أربع خلايا، يحتوي كل نصف منهم على عدد كروموسومات الخلية الأصلية.

أنواع الخلايا

تتكون الخلايا من عدة أنواع أبرزها الآتي:

  • الخلايا العصبية: تعتبر الخلايا العصبية هي البنية الأساسية للجهاز العصبي وهو الجهاز المسؤول عن إرسال إشارات بين الدماغ والحبل الشوكي وأعضاء الجسم.
  • خلايا الجلد: من مكونات الجلد حيث يتكون من طبقة النسيج الظهاري المدعوم بالنسيج الضام أو ما يعرف باسم الأدمة، وطبقة من تحت الجلد.
  • الخلايا الجذعية: من أهم ما يميز تلك الخلايا أنها تعتبر فريدة في صفاتها حيث تمتلك القدرة على التطور إلى خلايا متخصصة لأعضاء معينة، ومن الممكن أن تتطور إلى أنسجه.
  • خلايا العضلات: تتمثل في الخلايا التي تدخل في تشكيل أنسجة العضلات وترتبط بالعظام وهي التي تمنح القدرة على الحركة.
  • خلايا الدم: هي الخلايا التي تجري في الدم وهي الخلايا المسؤولة عن نقل الأكسجين في مختلف أنحاء الجسم، بالإضافة إلى أنها تساهم في مكافحة العدوى.
  • خلايا العظام: هي أحد أنواع النسيج الضام وتعتبر مكون من المكونات الرئيسية لعظام الأسنان.
  • الخلايا الشحمية: وتعرف أيضًا باسم الخلايا الدهية وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الدهون داخل الجسم.

تجدر الإشارة إلى أن الخلايا تنقسم إلى نوعان وهم:

  • خلايا أوليات النواة: لا يحتوي هذا النوع على نواة حيث أن مادتها الوراثية حلقية وغير محاطة بغشاء نووي.
  • خلايا حقيقيات النواة: تحتوي هذه الخلايا على نواة وتتمثل مادتها الوراثية في صورة كروموسومات محاطة بغلاف نووي.
السابق
فضل الاخلاق الحسنة
التالي
أسرار معاني علم بنغلاديش