التغذية

الإختناق اسبابه و الاطعمة التي تسبب الاختناق و طرق الوقاية

9 أطعمة تؤدي إلى الإختناق

الإختناق هو أحد المخاطر التي قد يتعرّض لها الإنسان في أيّ وقتٍ، وذلك بسبب انسداد مجرى الهواء كُليّاً أو جزئيّاً؛ ممّا قد يتسبب في حدوث الوفاة، وللاختناق أسباب متعددة لابد من اجتنابها، وفي حال وقوعه التعامل معه بحرص وحذر شديدين؛ كي تتجنب تفاقم الحالة.

أسباب الإختناق

تتنوع  اسباب الشعور بالاختناق، ولكنه يحدث عادة بسبب إصابة أو استنشاق مواد كيميائية أو انسداد مجرى الهواء. وتتضمن اسباب الاختناق وضيق التنفس ما يلي:

  • ضيق أو انسداد مجرى الهواء: بسبب بعض الحالات الطبية مثل الربو، تشنج الحنجرة. أو انسداد بسيط بسبب وجود مواد غريبة.
  • نوبة ربو شديدة أو التهاب القصبات الحاد أو الالتهاب الشعبي الحاد .
  • الغرق أو قرب حدوث حالة الغرق بالماء .
    متلازمة الضائقة التنفسية الحادة.
  • النوبات القلبية.
  • تليف الرئة.
  • متلازمة انقطاع النفس النومي، التي تسبب الاختناق أثناء النوم، أو الاختناق الليلي. ويعد ارتخاء الأنسجة الرخوة في الرقبة إحدى أسباب الاختناق أثناء النوم، والشعور باختناق في الرقبة.

تشاهد ايضا فوائد الزعتر و الليمون للتخسييس و فوائد الزعتر مع الزنجبيل

أسباب إختناق القصبة الهوائية

مسبب ضيق القصبة الهوائية الرئيسي هو العلاج الطبي الذي يشمل التنفس الاصطناعي المستمر عبر القصبة (intubation)، وعملية الفغرة الرغامية نفسها. تؤدي حركات الجسم وأجهزة التنفس الإصطناعي إلى إحتكاك مستمر بين أنبوب التنفس الإصطناعي (tubesأوcannula) وبين مجرى الهواء (الحلق والقصبة الهوائية). ما يؤدي إلى جرح النسيج العضوي على امتداد نقاط الإتصال. ومع تعافي الجرح فإنه يترك ندبةً موضعيّة تغير محيط القصبة، وتؤدي إلى تضيق موضعي في القصبة. تتواصل عملية التندب لعدة اسابيع ويظهر تأثيرها بعد “الفطام” من أجهزة التنفس الإصطناعي. أحياناً يحدث ذلك مباشرةً وأحياناً بعد عدة اسابيع. وكلما كان قطر القصبة ضيقاً أكثر، كانت إمكانيات اصابته أكبر، لذلك فإن الأطفال هم أكثر عرضةً للإصابة. المكان الأكثر ضيقاً والاكثر قابليةً للإصابة عند الأطفال يتواجد على مستوى الغضروف الحلقي (cricoid cartilage) القريب من الأوتار الصوتية. ويسمى منطقة ال- subglotic. اما الموضع الأكثر عرضةً للإصابة لدى البالغين فهو الأوتار الصوتية والجزء العلوي من القصبة، فوق منطقة الفغرة الرغامية.

يمكنك قراءة فوائد القرنفل مع الحليب للشعر و الرجال و العقم و الحامل

أطعمة تؤدي إلى الإختناق

توجد أنواع من الأغذية تتسبب أحياناً بحدوث الاختناق للأطفال وهي:

  • زبدة الفول السوداني: يمكن أن تلتصق زبدة الفول السوداني في بطانة الحلق والقصبة الهوائية للطفل، ولا يستطيع التنفس. ولتجنب حدوث هذه المشكلة يُنصح بدهن زبدة الفول السوداني على الخبز ثم تقديمها للطفل حتى يأكلها.
  • الهوت دوج: لا يُنصح بتقديمه للأطفال دون سن الثالثة، لأن حجمه كبير وشديد التماسك وبالتالي قد يتسبب الهوت دوج في مجرى التنفس للأطفال.
  • الفول السوداني: يُفضل ألا يتم تقديمه لأي طفل عُمره أقل من أربع سنوات. لأن الأطفال بهذا السن لا يجيدون مضغ الطعام بشكل صحيح. وبالتالي يحاول الطفل ابتلاع الفول السوداني فيختنق.
  • العنب: يمكن أن يحاول الطفل بلعه ويختنق ولهذا يجب أن نقوم بتقشيره ثم هرسه ثم يأكله الطفل.
  • البازلاء: قد تسبب اختناق إذا وضع الطفل أكثر من حبة منها في فمه وحاول بلعم مرة واحدة.
  • قشرة الفواكه: قد تتسبب قشور الفواكه بحدوث اختناق للطفل الصغير. ولهذا لابد من تقشير الفاكهة ويُفضل أن يتم هرسها أيضاً حتى يأكلها الطفل بدون اختناق أو أي مشاكل.
  • الجزر: إذا وضع الطفل داخل فمه قطعة جزر كبيرة وحاول أن يبلعها سيختنق. ولتجنب ذلك يُفضل طهي الجزر قبل تقديمه للطفل، أو يتم تقطيع الجزر لشرائح رفيعة سهلة المضغ والبلع.
  • الفشار: يُفضل ألا يتم تقديمه للأطفال الصغار لأنه قد يُسبب لهم اختناق.
  • الحلوى الصلبة: قد يختنق الطفل بسببها فيُفضل تقطيعها لقطع صغيرة الحجم.
  • البطيخ الذي يحتوي على البذور: قد يُسبب اختناق للطفل أيضاً.

يمكنك مشاهدة فوائد القرنفل العديدة للرجل والمراة والجسم وفوائد الشاي والقرنفل

أشياء تسبب الاختناق

  • النقود المعدنية
  • أزرار الملابس
  • الألعاب ذات الأجزاء الصغيرة
  • الألعاب الصغيرة التي يمكن أن يدخلها الطفل في فمه
  • الكرات الصغيرة
  • البالونات
  • أطواق ومشابك الشعر والربطات المطاطية
  • أغطية الأقلام
  • البطاريات الصغيرة
  • مغناطيس الثلاجة
  • قطع طعام الحيوانات

يمكنك الاطلاع ايضا على فوائد القرنفل لصحة الجسم و الشعر و الصدر و النساء و الرجال

طرق الوقاية من الاختناق

  • المضغ الجيد للطعام.
  • بالاضافة الى تجنب الضحك والكلام أثناء تناول الوجبات.
  • علاوة على ذلك الابتعاد عن تناول الكحول.
  • الابتعاد عن عادة تناول الطعام والشراب أثناء المشي أو الركض واللعب للكبار والصغار.
  • إبعاد الأجسام الصغيرة والغريبة عن متناول أيدي الأطفال.

يمكنك التعرف ايضا على فوائد عرف الأسد للقولون و الدماغ و مرضى التوحد

الفرق بين الإختناق الكلي و الجزئي

الاختناق الجزئي

للاختناق الجزئي حالتان هما:

  • الحالة الأولى: تمتاز هذه الحالة بأن الإنسان المصاب قد يستطيع النجاح في إزالة سبب الاختناق بنفسه دون مساعدة من أحد، وتتحسن حالته تدريجيا؛ لكنه في حال الفشل في إزالة سبب الاختناق قد يتحول إلى اختناق كلي، وفي هذه الحالة المصاب يستطيع:
    • تنفس كمية كافية من الهواء.
    • حدوث تبادل للغازات- الأكسجين وثاني أكسيد الكربون- بصورة جيدة عبر الرئتين.
    • إمكانية السعال وبذل مجهود لطرد المادة سبب الاختناق مع أخذ النفس، وفي حال وجود شخص آخر عليه عدم التدخل طالما يستطيع المصاب إزالة سبب الاختناق بنفسه.
  • الحالة الثانية: تمتاز هذه الحالة بأن المصاب:
    • يفقد القدرة على تنفس كمية كافية من الهواء.
    • يحدث تبادل للغازات في الرئتين لديه بصورة سيئة.
    • تصاحب هذه الحالة سعلة ضعيفة وأصوات متحشرجة عالية أثناء الشهيق، وتبدأ صعوبة التنفس بالتزايد ويبدأ لون الجلد بالتحول للون الأزرق.
    • يعجز المصاب عن طرد سبب الاختناق ويحتاج إلى المساعدة الطبية.

الاختناق الكلي

عادة ما تحدث هذه الحالة أثناء تناول الطعام وتأتي بصورة مفاجئة. بحيث يعجز المصاب عن الكلام أو السعال. بل يكتفي بلف إحدى كفيه أو كلاهما حول رقبته من الأمام. ثم يبدأ لون الجلد بالتغير إلى الأزرق. ويبذل جهدا مضاعفا للتنفس مع توقف حركة الصدر والبطن.

في حال تعرض الإنسان للاختناق الكلي أثناء تناول الطعام لابد من التدخل للمساعدة قبل فقدانه الوعي. عن طريق نقص الأكسجين التدريجي من داخل جسم المصاب بسبب انسداد مجرى الهواء كليا وانعدام التنفس. مما قد ينتج عنه فقدان الوعي وتلف خلايا المخ وبالتالي الوفاة.

يمكنك الاطلاع على الرجيم اثناء الرضاعة في موقع إقرأ ايضا

يمكنك الاطلاع على فوائد الفراولة للمرضعة في موقع بوكس نيوز ايضا

السابق
الكولسترول كيفية تنظيمه بالاطعمة و كيفية رفعه
التالي
أنواع المكسرات الباكستانية و التركية و الباكستانية الحارة