اسلاميات

أولو العزم من الرُسل.. 5 من النبين والرُسل أختصهم الله تعالى بهذه المنزلة العظيمة

من هم أولو العزم من الرُسل الذين أختصهم الله عز وجل بهذه المكانة؟

أولو العزم من الرسل خمسة وهم نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم السلام، وقد قال تعالى: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ۖ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا) سورة الأحزاب آية 7.

سيدنا نوح عليه السلام
فأما نوح عليه السلام فقد أوتي النبوة وهو ابن خمسين سنة وأرسله الله إلى قومه وكانت رسالته بعد إدريس عليه السلام وكان طويلاً جسيماً رقيق البشرة، طويل اللحية عريضها وكان نعته أنه آدم، وذكرت بعض الأخبار أن عمر نوح عليه السلام بلغ ألف ومائتين وخمسين سنة، وقد لبس في قومه يدعوهم ألف سنة إلا خمسين عاماً، وكانت شريعته الصلاة والصيام والحج ومجاهدة أعداء الله من ولد قابيل الذي قتل أخاه هابيل، وكان يأمر بالحلال وينهي عن الحرام وكان دينه الإسلام دين جميع الأنبياء والمرسلين، وقد برع في صناعة السفينة التي أمره الله بصناعتها ليأخذ فيها قبل الطوفان ما شاء الله نجاته من أنفس المؤمنين والمخلوقات التي شاء الله نجاتها من الطوفان بعد أن توعد قومه الكافرين وامتحن في ولد له وزوجته فلم تؤمن.

سيدنا إبراهيم عليه السلام:

  • أما إبراهيم عليه السلام فقد أُمتحن بإلقائه في النار العظيمة التي أعدها له قومه وكانت تحرق الطير في السماء وبأمر الله صارت برداً وسلاماً على إبراهيم، ثم أُمتحن في ولده إسماعيل إذا كان مولود له رزقه على كبر من العمر واستسلم لأمر الله الذي رآه في المنام بأنه يذبح ابنه إسماعيل وذلك مصداقا لقوله تعالى سورة الصافات (قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ*إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ) الآية ١٠٥-١٠٧، ففداه الله بكبش عظيم وصارت شعيرة من شعائر الإسلام مصداقا لقوله تعالى: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ).
  • وقد امتثل إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام برفع القواعد من البيت وبناء الكعبة بيت الله الحرام بمكة المكرمة وقد جعله الله مثابة للناس وأمنا، وحين أمر الله إبراهيم عليه السلام بالآذان للحج إلى بيت الله الحرام سأل إبراهيم عن كيفية وصول صوته للناس في مختلف بقاع الأرض كان جوابه: عليك الأذان وعلينا البلاغ فكان آذان إبراهيم بعد أن أتم بناء الكعبة صعد على جبل أبي قبيس ونادى: يا أيها الناس: أجيبوا ربكم إن الله تعالى قد بنى بيتا وأمركم بأن تحجوه فحجوه وقام على المقام – مقام إبراهيم- فنادى بصوت أسمع من بين المشرق والمغرب يا أيها الناس أجيبوا ربكم فأجابوه من في أصلاب الرجال، لبيك لبيك فإنما يحج من أجاب إبراهيم يومئذ حتى قيل إن التلبية اليوم هي جواب الله عز وجل من نداء إبراهيم عن أمر ربه.
  • فذلك قوله تعالى (يأتوك رجالاً- ومعناها على أرجلهم مشاة – وعلى كل ضامر يعني الإبل أو غيرها من الدواب وقد روي في الخبر أن الملائكة عليهم السلام تتلقى الحاج فيسلمون على أصحاب المحامل ويصافحون أصحاب البعير والبغال والحمير، ويعانقون المشاة، وذلك أن إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام حجا مشياً، وقد كان هذا البيت أية من آيات الله قبيل ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم إذ ولد في عام الفيل وسجلت سورة الفيل هذه الآية التي تضمنت هلاك جيش أبرهة الحبشي الذي جاء اهدم الكعبة لصالح بناء القليدس الذي بناه ليكون محجا للناس بديلا عن الكعبة فأهلكه الله بأن أرسل عليه طيرا أبابيل وكانت في منقارها وبين مخالبها حجارة من سجيل أهلك به جيش أبرهة وما عاد أبرهة إلا هالكاً ومخذولاً، وكذلك يفعل الله بالمجرمين الذين يجترأون على بيته وحرمه الآمن، ولن تقوم الساعة حتى يخرج ذو السويقتين الحبشي ليهدم الكعبة فيفعل ما لم ينجح في فعله أبرهة وجيشه، وقد كانت صحف إبراهيم أمثال وحكمة .

سيدنا موسى عليه السلام:

  • أما موسى عليه السلام فقد نجاه الله كما نجى ابراهيم عليه السلام من ملك كافر حتى ظهر إبراهيم ليسخر من الأوثان ونصره الله، كذلك كان موسى إذ أراد الله أن يتربى موسى في قصر فرعون ليكون لآل فرعون عدواً وحزناً ثم أظهر الله تعالى رسوله موسى بالآيات على سحر السحرة وعلى بغي قارون بماله وعلى جنود فرعون فأغرقهم أجمعين وكانت من آياته : اليد البيضاء من غير سوء، وعصاه التي تتحول الى ثعبان عظيم يلقف ما صنعه السحرة من السحر الذي يخيل للناس أنه حيات تسعى، ونصر على قوم فرعون بالطمس على أموالهم وبالطوفان وبالجراد وبالقمل والضفادع والدم وذلك مصداقا لقوله تعالى في سورة الأعراف (وَقَالُوا مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِنْ آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ *فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُّجْرِمِينَ) أية١٣٢-١٣٣.
  • ولسيدنا موسى عليه السلام فضل النصيحة لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المعراج لطلب التخفيف في عدد الصلاة فراجع رسول الله الطلب حتى صارت الصلوات المفروضة خمس صلوات في اليوم والليلة وخمسين في الحساب.

سيدنا عيسى عليه السلام
وكان آخر أنبياء الله لبني إسرائيل من بعد موسى عليه السلام هو عيسى بن مريم عليه السلام الذي ولد بغير أب وكان نطقه تبرئة لأمه الصديقة مريم ابنة عمران، وهو من ينزل آخر الزمان بعد أن رفعه الله إليه ليقتل الدجال في دمشق ويكون الدين كله لله.

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:

  • ومع خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم نزلت الآية التي قال فيها أهل الكتاب لعمر بن الخطاب لو نزلت فينا هذه الآية لكانت لنا عيداً وهي (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا) فقال عمر لقد نزلت يوم جمعة ويوم وقفة عرفة فكانت يوم عيدين.
  • وفي صحيح البخاري قال صلى الله عليه وسلم: (مثلي ومثل الأنبياء من قبلي، كمثل رجل بنى بيتاً فأحسنه وجمله إلا موضع لبنة من زاوية فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له ويقولون هلا وضعت هذه اللبنة، قال فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين).
  • وصدق الله في وصفه لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ) سورة التوبة أية 128.
السابق
تعرف على عدد أنبياء الله وأسماؤهم .. 3 خصائص فرّقت بين النبي والإنسان العادي
التالي
5 معلومات عن الأنبياء والرسل .. عددهم وخصائصهم وأهميتهم للبشرية