الطبيعة

أنواع الأصداف البحرية

أنواع الأصداف البحرية

أنواع أصداف الرخويات يمكن تقسيم أصداف الرخويات إلى خمس مجموعات رئيسية، لكل منها اسم عام واسم علمي كالآتي: 1- أحادية المصراع أو بطنية الأرجل 2- ثنائية المصراع أو بُليْطية الأرجل 3- الأصداف السنية أو زورقية الأرجل 4-الأخطبوطات والحبارات أو راسية الأرجل 5- الخياتين أو عديدات الصفائح.

أصداف البحر

الأصداف البحرية, تعرف أيضا أصداف البحر, أو بإختصار الأصداف, هو الإسم الشائع الإسم المعروف لطبقة الحماية, القوية الخارجية, a shell, or in some cases a “test”, that was created by a sea creature, a marine organism. The shell is part of the body of a marine animal. In most cases a shell is an exoskeleton, usually that of an animal without a backbone, an invertebrate. Seashells are most often found on beaches.

The word seashell is most often used to mean the shells of marine mollusks, i.e. mollusk shells. It can however also be used to mean the shells of a wide variety of other marine animals from various different phyla. For helpful introductory articles, see marine invertebrates and marine biology.

كيف تتكون الأصداف
تحتوي الرخويات على حوالي 100,000 نوع معروف، لكل نوع منها صدفة ذات تصميم وشكل خاص، ولكن كل تلك الأصداف تتكون بطريقة واحدة سواء في الرخويات التي تعيش في المحيطات أو التي تعيش في المياه العذبة أو البرية.

تتكون معظم الأصداف من ثلاث طبقات: الطبقة الموشورية (الطبقة الخارجية) والطبقة الصُفَاحية (الطبقة الوسطى) وطبقة عرق اللؤلؤ (الطبقة الداخلية). تحتوي كل طبقة من هذه الطبقات على نوعية معينة من كربونات الكالسيوم، وهي نوع من الكلس أو الجير يوجد أيضًا في الرخام وأنواع أخرى من الصخور.وفي معظم الأصداف تعطي المعادن الموجودة في هذه الطبقات الصدفة قوتها ومتانتها. تتكون المعادن الموجودة في الطبقة الخارجية من جسيمات صغيرة تعرف بالموشورات، أما في الطبقة الداخلية فهي مادة لامعة تعرف باللؤلؤية أو أم اللآلئ. ليست كل لؤلؤيات الأصداف لامعة، بل هنالك ما هو باهت اللون تمامًا مثل أصداف الكَوْكل وأصداف الأسِقَلَوب أو المحار المروحي.

يحتوي الطعام الذي تلتهمه الرخويات على المعادن التي تُكون الأصداف وتُكسبها ألوانها المميزة، حيث يحمل الدم تلك المعادن إلى بطانة الصدفة شبه الجلدية التي تعرف باسم الرداء حيث توجد هنالك غُدد خاصة تفرز المواد السائلة التي تُكَوِّن الصدفة، وهنالك أيضًا غدد أخرى تفرز مواد مُصَلِّبة تجعل تلك المواد السائلة تتصلب بسرعة لتصير الصدفة بصورتها الشديدة الصلابة، بالإضافة إلى غدد أخرى أيضًا تضفي على الصدفة لونها المميز الذي يعتمد على عاملين أساسيين هما: 1- إضافة اللون بصورة متوالية 2- عدد مصادر إضافة الألوان في بطانة الصدفة شبه الجلدية. فإذا تمت إضافة اللون بصورة متوالية من مصدر واحد فقط، صار للصدفة شريط لوني واحد. أما إذا أُضيف اللون بصورة متوالية أيضًا لكل من أربعة مواقع مثلاً، صار للصدفة أربعة أشرطة لونية، أما إذا أضيف اللون بصورة متقطعة، نجم عن ذلك تَكَوُّن بقع أو أعمدة لونية على الصدفة.

أنواع أصداف الرخويات

أنواع أصداف الرخويات يمكن تقسيم أصداف الرخويات إلى خمس مجموعات رئيسية، لكل منها اسم عام واسم علمي كالآتي: 1- أحادية المصراع أو بطنية الأرجل 2- ثنائية المصراع أو بُليْطية الأرجل 3- الأصداف السنية أو زورقية الأرجل 4-الأخطبوطات والحبارات أو راسية الأرجل 5- الخياتين أو عديدات الصفائح. توجد أيضًا مجموعة سادسة تسمى وحيدة الصفيحة وهي نادرة الوجود، وقد جمع العلماء المختصون أصدافها كأحافير من أعماق المحيطين الهندي والهادئ.

أجزاء الرخويات أحادية المصراع الرخويات أحادية المصراع. تحتوي هذه الطائفة على القواقع وغيرها. يوجد لدى غالبية القواقع أصداف أنبوبية الشكل تلتف حول جسم الحيوان على شكل حلزوني، يزداد ارتفاعًا مع نمو جسم الحيوان. يوجد الجزء الرخو من جسم الحيوان قرب فتحة الصدفة. ويلتف حلزون غالبية أصداف القواقع في اتجاه علوي مع مسار يميني باتجاه حركة عقارب الساعة، ولذلك تسمى تلك الأصداف أصدافًَا يمينية. ويوجد قليل من أنواع القواقع ذات أصداف يسارية.

تحتوي أصداف الرخويات أحادية المصراع على فتحة واحدة على أحد طرفيها. كما يوجد غطاء صلب لكل فتحة ويمكن للحيوان إغلاق الفتحة بذلك الغطاء هروبًا من أعدائه من الأسماك والسرطانات.

كيف تتكون الأصداف

الأصْداف أغطية خارجية صلبة توجد لدى العديد من الحيوانات والنباتات مثل الكَرْكَنْد (جراد البحر) وبلح البحر والمحار والروبيان والقواقع والسلاحف المائية، كما تكسو بذور وجوزات جوز الهند والخوخ والجوز وغيرها من النباتات.

وتنمو معظم الأصداف في الجزء الخارجي من الحيوان أو النبات، وتمثل كسوة من الدروع تحمي الجسم الذي تغطيه. وينمو بعضها داخل الجسم كما في حالة الصبيد وأنواع عديدة من الحبّار. وتسمى تلك الأصداف في حالة الصبيد عظم الصبيد وفي حالة الحبار الأقلام، وهي عمومًا دعامات لأجسام تلك الحيوانات.

وبعض الأصداف ذات أشكال جميلة وألوان براقة، وبعضها عادي وغير ملون. تُعَدُّ أصداف قواقع البحر الزجاجية التي توجد في أماكن عديدة من العالم من أصغر الأصداف حجمًا، حيث لا يزيد حجم أصداف بعضها عن حجم حبة الرمل. أما أكبر الأصداف حجمًا فهي صدفة حيوان السُّمان الصدفي الضخم أو البطلينوس العملاق الذي يعيش في مناطق جنوبي المحيطين الهادئ والهندي، حيث يصل طولها إلى أكثر من متر وتزن 230 كجم.

تبدأ بعض الحيوانات حياتها داخل قشرة البيضة التي قد تكون رقيقة وهشة، كما في بيض الطيور، أو سميكة وجلدية، كما في بيض التماسيح والأفاعي وكثير من الزواحف، أو مطاطية قوية كما في بيض حيواني البلاتيبوس و قنفـذ النمل الثديّين البدائيين البيّاضَيْن.

يمضي كثير من الحيوانات الأخرى كل حياته داخل أصداف هي عبارة عن أجزاء مهمة من أجسام تلك الحيوانات، فأصداف السمك الصدفي والمحار هي في واقع الأمر هياكل تلك الحيوانات، أما أصداف السلاحف المائية والبرية فتشتمل على أجزاء من عمودها الفقري وأضلاعها.

يمارس كثير من الناس هواية جمع الأصداف، وتنتمي غالبية الأصداف التي يجمعها الناس إلى رتبة الرخويات، وهي مجموعة من الحيوانات اللافقارية التي تحتوي على السمك الصدفي ومحارات الأذن والقبقب والمحار والقواقع.

تحتوي هذه المقالة على معلومات عامة عن أصداف الرخويات، وتناقش كيفية تكوينها وأنواعها المختلفة وطرق جمعها وحفظها وفوائدها. وينبغي على القارئ الذي يريد معلومات أكثر عن الحيوانات ذات الأصداف مراجعة مقالات الرخويات والبيض والبذرة وكذلك المقالات الأخرى من هذه الموسوعة، التي تتحدث عن نباتات بذاتها مثل الجوز أو تلك التي تصف حيوانات بعينها مثل السلحفاة المائية.

كيف تتكون الأصداف
تحتوي الرخويات على حوالي 100,000 نوع معروف، لكل نوع منها صدفة ذات تصميم وشكل خاص، ولكن كل تلك الأصداف تتكون بطريقة واحدة سواء في الرخويات التي تعيش في المحيطات أو التي تعيش في المياه العذبة أو البرية.

تتكون معظم الأصداف من ثلاث طبقات: الطبقة الموشورية (الطبقة الخارجية) والطبقة الصُفَاحية (الطبقة الوسطى) وطبقة عرق اللؤلؤ (الطبقة الداخلية). تحتوي كل طبقة من هذه الطبقات على نوعية معينة من كربونات الكالسيوم، وهي نوع من الكلس أو الجير يوجد أيضًا في الرخام وأنواع أخرى من الصخور.وفي معظم الأصداف تعطي المعادن الموجودة في هذه الطبقات الصدفة قوتها ومتانتها. تتكون المعادن الموجودة في الطبقة الخارجية من جسيمات صغيرة تعرف بالموشورات، أما في الطبقة الداخلية فهي مادة لامعة تعرف باللؤلؤية أو أم اللآلئ. ليست كل لؤلؤيات الأصداف لامعة، بل هنالك ما هو باهت اللون تمامًا مثل أصداف الكَوْكل وأصداف الأسِقَلَوب أو المحار المروحي.

يحتوي الطعام الذي تلتهمه الرخويات على المعادن التي تُكون الأصداف وتُكسبها ألوانها المميزة، حيث يحمل الدم تلك المعادن إلى بطانة الصدفة شبه الجلدية التي تعرف باسم الرداء حيث توجد هنالك غُدد خاصة تفرز المواد السائلة التي تُكَوِّن الصدفة، وهنالك أيضًا غدد أخرى تفرز مواد مُصَلِّبة تجعل تلك المواد السائلة تتصلب بسرعة لتصير الصدفة بصورتها الشديدة الصلابة، بالإضافة إلى غدد أخرى أيضًا تضفي على الصدفة لونها المميز الذي يعتمد على عاملين أساسيين هما: 1- إضافة اللون بصورة متوالية 2- عدد مصادر إضافة الألوان في بطانة الصدفة شبه الجلدية. فإذا تمت إضافة اللون بصورة متوالية من مصدر واحد فقط، صار للصدفة شريط لوني واحد. أما إذا أُضيف اللون بصورة متوالية أيضًا لكل من أربعة مواقع مثلاً، صار للصدفة أربعة أشرطة لونية، أما إذا أضيف اللون بصورة متقطعة، نجم عن ذلك تَكَوُّن بقع أو أعمدة لونية على الصدفة.

معظم أنواع الرخويات يضيف مواد جديدة لأصدافه طيلة عمره، وكلما ازداد الحيوان نموًا كبرت صدفته. تتكون أصداف كل من المحار الملزمي والقواقع وهي لا تزال داخل البيض، وبعد فقسها تنمو أجسامها بسرعة كبيرة. يبلغ طول القواقع البحرية عند فقسها من البيض ثلاثة مليمترات فقط، ولكن قد يبلغ طولها 13 – 15 سم في ستة أشهر، كما يستمر نمو معظم أنواع القواقع البحرية والسمك الصدفي حوالي ستة أعوام.

أنواع أصداف الرخويات
يمكن تقسيم أصداف الرخويات إلى خمس مجموعات رئيسية، لكل منها اسم عام واسم علمي كالآتي: 1- أحادية المصراع أو بطنية الأرجل 2- ثنائية المصراع أو بُليْطية الأرجل 3- الأصداف السنية أو زورقية الأرجل 4- الأخطبوطات والحبارات أو راسية الأرجل 5- الخياتين أو عديدات الصفائح. توجد أيضًا مجموعة سادسة تسمى وحيدة الصفيحة وهي نادرة الوجود، وقد جمع العلماء المختصون أصدافها كأحافير من أعماق المحيطين الهندي والهادئ.

أجزاء الرخويات أحادية المصراع
الرخويات أحادية المصراع. تحتوي هذه الطائفة على القواقع وغيرها. يوجد لدى غالبية القواقع أصداف أنبوبية الشكل تلتف حول جسم الحيوان على شكل حلزوني، يزداد ارتفاعًا مع نمو جسم الحيوان. يوجد الجزء الرخو من جسم الحيوان قرب فتحة الصدفة. ويلتف حلزون غالبية أصداف القواقع في اتجاه علوي مع مسار يميني باتجاه حركة عقارب الساعة، ولذلك تسمى تلك الأصداف أصدافًَا يمينية. ويوجد قليل من أنواع القواقع ذات أصداف يسارية.

تحتوي أصداف الرخويات أحادية المصراع على فتحة واحدة على أحد طرفيها. كما يوجد غطاء صلب لكل فتحة ويمكن للحيوان إغلاق الفتحة بذلك الغطاء هروبًا من أعدائه من الأسماك والسرطانات.

توجد الرخويات أحادية المصراع في كل أنحاء العالم تقريبًا ما عدا أعالي قمم الجبال. ويعيش بعضها في المحيطات وبعضها في المياه العذبة، ويعيش جزء آخر على اليابسة. ويملك كثير من الرخويات أحادية المصراع التي تعيش في المحيطات أصدافًا ناعمة الملمس لامعة، ويملك بعضها الآخر أصدافًا ذات أخاديد عميقة وسطوح خشنة، وأشواك طويلة حادة. ويضيف القوقع إلى صدفته الرخوة النامية قطعًا من الأصداف الأخرى والحجارة وأشياء أخرى، وتعمل مادة الصدفة النامية في هذه الحالةكمادة إسمنتية تثبت تلك الأشياء بقوة على الصدفة. ولدى غالبية الرخويات أحادية المصراع التي تعيش في المياه العذبة أو في اليابسة أصداف رقيقة ناعمة الملمس، كما يضم الكثير من قواقع الأشجار أصدافًا ذات ألوان زاهية.

وأصداف البطلينوس أيضًا أحادية المصراع، وتنمو بشكل منبسط مكونة نقطة مركزية، بينما لدى أصداف البطلينوس ثقب المفتاح ثقب في القمة يجعلها تشبه البراكين الصغيرة.

يوجد أكثر من 60,000 نوع من الرخويات أحادية المصراع أكبرها حجمًا محارة الفرس في البحر الكاريبي والمحار المرزِّمْ الأسترالي، ويصل كلاهما إلى أكثر من 60سم في الطول. ويملك أحد القواقع الإفريقية العظمى أكبر صدفة بين أصداف القواقع الأرضية، حيث يبلغ طوله حوالي 20سم. ولكن أصداف كثير من الرخويات أحادية المصراع من الصغر بمكان بحيث لا تُرى بالعين المجردة، حيث يبلغ صف مكون من 30 صدفة من أصداف القواقع جنس بارليا أقل من 2,5سم في الطول.

الرخويات ثنائية المصراع. تملك أفراد هذه المجموعة صدفتين متجانستين تتحركان بمفصَّلات شبيهة بالأسنان. ومن أنواع هذه المجموعة المحار الملزمي والكَوكَلْ وبلح البحر و المحار والمحار حاد الصدفة والمحار المروحي. وتُبقي الرخويات ثنائية المصراع صدفتيها مفتوحتين أثناء الراحة، وحينما تكون غير منزعجة، وتَبقى الصدفتان كذلك بوساطة طوق عريض من الأنسجة المطاطة، يعمل كدعامة تسند الصدفتين. وهنالك عضلة أو عضلتان مُقرِّبتان قويتان ملتصقتان بكلتا الصدفتين لإغلاقهما جيدًا، وذلك عند اقتراب أي عدو من أعداء تلك الحيوانات. وعندما يصيب الإعياء العضلات المُقَرّبة تسترخي الصدفتان وتفتحان، ولكن العدو يكون عندئذ قد ذهب في سبيله.

أجزاء الرخويات ثنائية المصراع
توجد الرخويات ثنائية المصراع في كل مكان تقريبًا ما عدا اليابسة. وهنالك حوالي 11,000 نوع من تلك الحيوانات يعيش معظمها في مياه المحيطات الضحلة قرب الشواطئ وكذلك في البحيرات، ولكن أنواعًا قليلة فقط تعيش في قاع الأنهار الكبيرة. وتعتبر الرخويات ثنائية المصراع الشائعة مثل السمك الصدفي والكَوكَل وبلح البحر والمحار من أكثر ما يُجمع للغذاء.

يُعَدُّ المحار الملزمي الضخم الذي يعيش في مناطق جنوبي المحيط الهادئ أكبر الرخويات ثنائية المصراع، حيث يصل طول صدفته إلى المتر، أما أصغر تلك الرخويات فهو محار الترتون الذي يعيش في شمالي المحيط الأطلسي، والذي ينمو لحجم مثل حجم نصف حبة الأرز.

الأصداف السنية. تشبه هذه الأصداف الإبر الطويلة وتبدو كأسنان فيل مُصغّرة ولذلك تُدعى أحيانًا أصداف سن الفيل. وتلك الأصداف أنابيب مفرغة تنحني قليلاً وتستدقّ عند أحد الأطراف، وهي مفتوحة من الجانبين. توجد هذه الأصداف في الرمل أو الطين في قاع المحيطات في أماكن عديدة من العالم. بينما توجد بعض الأنواع قريبًا من الشاطئ، وتحفر أنواع أخرى عميقًا في قاع المحيط، وتُظهِر أطرافها الدقيقة في الماء.

تَعَرَّف العلماء على حوالي 500 نوع من الأصداف السنية يتفاوت طولها بين 1-15سم، معظمها أبيض اللون ولكن يعلو بعضها خُضرة أو حُمرة أو صُفرة، وأجملها على الإطلاق نوع يوجد في الفلبين ذو لون أخضر داكن وأضلاع تميل إلى الزرقة.

الأخطبوطات والحبارات. يملك الحبار والصبيد من هذه الحيوانات البحرية أصدافًا داخل الجسم، حيث لدى الصبيد الذي يُعرف أيضًا بصبيد الحبر صدفة داخلية جيرية داخل الجسم. وهذه الصدفة خفيفة وإسفنجية، وعلى الرغم من ذلك فهي دعامة قوية لجسم الحيوان. ولدى الحبار ذي الصدفة الحلزونية صدفة طولها 2,5سم تحت جلده مباشرة في مؤخرة جسمه تشبه قرون الخروف الحلزونية، تجرفها الأمواج إلى الشاطئ حيث توجد في الشواطئ في البلاد المدارية. وليس للأخطبوط أصداف.

ولعل أكثر أصداف هذه المجموعة المعروفة هي صدفة النوتي ذات الغرف، والتي تسمى أيضًا النوتي اللؤلؤي، وتتكون من العديد من الغرف كل غرفة أكبر من سابقتها. وكل غرفة من تلك الغرف مغلقة بإحكام من جميع الجوانب بوساطة جدران رقيقة ما عدا الغرفة الخارجية، حيث جسم حيوان النوتي الرخو. ولدى هذه الصدفة الحلزونية لون أصفر شاحب مخطط باللون البني بينما غرفها مبطنة بأم اللآلئ البراقة. تنمو أصداف النوتي حتى 25سم في القطر. ويوجد حيوان النوتي بكثرة في مناطق غربي المحيط الهادئ.

يملك حيوان النوتي الورقي أو المغامر صدفة واحدة ورقية رقيقة تشبه صدفة النوتي ذات الغرف، ولكن ليس بها غرف ولا يعيش الحيوان داخلها إطلاقًا، وإنما هي كيس للبيض فقط تبنيها الأنثى لتضع بيضها فيها وتحملها حتى يفقس البيض، ثم تدعها لتطفو في الماء. تعيش حيوانات النوتي الورقي على سطح المياه الدافئة في البحار المدارية.

الخياتين. تتكون صدفة الخيتون من ثماني قطع متحركة، تعرف بالصفائح وتُربط معًا بحزام جلدي محيط يعمل كمفصلات بين الصفائح، تُمكِّن الحيوان من الانحناء والحركة بسهولة. تُدعى أصداف الخيتون أيضًا أصداف دروع الزرد وذلك لأنها تبدو وكأنها دروع صغيرة. تلتصق الخياتين بالصخور في البحار، ويبلغ طول بعض أنواعها أقل من 5,2سم، أما أكبرها حجمًا فهو الخيتون النجمي الذي يعيش في شواطئ المحيط الهادئ بأمريكا الشمالية، والذي قد ينمو حتى يصل طوله إلى 30سم.

أسماء أنواع القواقع

ارتبطت حياة أهل الكويت قديما بالبحر فهو مصدر الرزق وعصب الحياة وهو المتنفس الرئيسي للترفيه والتنزه ومنه تعرف الناس على مكوناته وأبرزها القواقع البحرية فاطلقوا عليها اسماء متنوعة ومنها (زبوط النقعة) و(الحويته) و(العوعو).

وكان اللعب بالصدف والمحار شائعا في الكويت قديما وبالأخص بين الفتيات اللواتي كن يجمعن الصدف الملقى على ال(يال) اي شاطىء البحر عند ذهابهن اليه مع امهاتهن وقت غسيل الملابس.

وحول ابرز اسماء القواقع والاصداف التي تزخر بها البيئة البحرية الكويتية اوضح الباحث في التراث الكويتي حسين القطان اليوم الخميس أن هناك مسميات عديدة واشكال مختلفة وألوان جميلة للقواقع والاصداف المشهورة قديما.

واوضح القطان ان من بين تلك القواقع والاصداف ما كان يسمى ب(الشقيقة) و(ناب الفيل) و(أذون البحر) و(صنيديق البابا) و(البطوش) و(زبوط بوعلوه) وهو أبيض كبير الحجم يوجد في كل مكان.

وبين أن من القواقع التي توجد بكثرة في البيئة الكويتية البحرية (الحويته) وهي نوع من أنواع القواقع الحلزونية الشكل تلتصق بالصخور القريبة من الشاطئ لونها زيتي وبداخلها حيوان رخوي لزج مخطط باللونين الأبيض والأسود يؤكل لحمه بعد (الفوح) أي بعد سلقه بالماء الحار والبعض كانوا يبيعونه بعد الطبخ.

وذكر أن من أنواع القواقع أيضا نوع يسمى (بقرة) وآخر يسمى (خلالة البحر) وشكله جميل وهناك (الصبمبوه) وهو نوع من القواقع دائرية الشكل مضغوطة قمتها مدببة حجمها صغير جدا ولونها وردي يميل الى البنفسجي الفاتح ولها نقوش وزخارف مجوفة من الداخل وفيها حيوان صغير له أرجل سريعة التجمع مع بعضها ولا يؤكل.

واوضح أن هذا (الصبمبوه) يستطيع ان يلتهم أي نوع من الغذاء ببطء مبينا أنه يعتبر من منقيات الرمال التي تنقي الساحل من المخلفات اللحمية.

وافاد بأن (العوعو) من أشهر القواقع التي عرفها أهل الكويت قديما وهو (نجم البحر) حيث كان الأطفال في الماضي يتحمسون لاقتنائه لا سيما عندما كان الغواصون يعودون من رحلة الغوص فيحضرون معهم (العوعو) كهدايا للأطفال.

وقال القطان ان البيئة البحرية في الكويت كانت زاخرة بالعديد من أنواع القواقع والاصداف لكن بعد عمليات دفن البحر انقطعت غالبية الأنواع.

ولفت الى ان أهل الكويت كانوا اذا (تناصفت المايه) أي أصبح البحر جزرا وانحسر الماء عن الساحل يقولون (فلان يتنور) أي دخل الى البحر ومعه صندوق خشبي بقاعدة زجاجية يضع رأسه بداخلها حتى تكبر له الأشياء ويرى بوضوح القواقع والأصداف.

واشار الى انهم كانوا يقولون ايضا (يتجنى) أي يمشي على رجله وان وجد شيئا يستحق الاقتناء التقطه مضيفا انه كان هناك مثل كويتي قديم يقول (نقفه من خربه) والخربة تكون محارة ملقاة على ساحل البحر قد يوجد فيها لؤلؤة كبيرة.

وفي المجال نفسه ورد في كتاب (الحداق.. موسوعة صيد الأسماك في الكويت) الصادر عن مركز البحوث والدراسات الكويتية للباحث محمد يعقوب البكر ان في الكويت مسميات معروفة للقواقع وأسماء مميزة منها (آذان) و(أذون) وهما نوعان نوع حلزوني دائري يشبه الحويته لكن جسمها خفيف وقابل للكسر بسهولة ولقرب الشبه منها باذن الانسان اطلق عليها هذا الاسم.

واشار الكتاب الى ان النوع الاخر قريب الشبه ب(الودعة) الا ان قشرتها خفيفة هي الأخرى وسريعة الكسر والتهشم لونها فاتح مخلوط بين البياض والوردي.

وذكر المؤلف ان صدفة (صنيديق البابا) لها شكل دائري مغلق بغطائين متقابلين ومضغوطين باحكام أما (البطوشة) فهي صدفة بيضاوية الشكل غطاؤها الخارجي مموج بخطوط طولية وكذلك صدفة (البقرة) التي تأخذ صفات (الكوز).

واوضح ان (الكوز) تجمع على اكواز وهي اسم عام لانواع مختلفة من القواقع الكبيرة والاسم مشهور على سواحل الخليج العربي الا انها قصيرة الشكل ضخمة الحجم مقارنة بالقواقع الأخرى عليها نتوءات بارزة لا يؤكل ما بداخلها وألوانها مغبرة ورملية.

وقال ان (البيسره) قوقعة صغيرة مثل حبة (الباسورق) أي (النقل) وهو نوع من أنواع المكسرات تغوص داخل الخشب في السفينة وتجعل لها بيتا مشيرا الى انه كان هناك كائن يدعى (الجير) يبني بيتا على اسطح الصخور التي يغطيها الماء واذا وطأه الانسان تكسر وأحدث جروحا في القدم.

ولفت ايضا الى (الخلال) واوضح انها صغيرة وملساء تشبه البلح ولها ألوان كثيرة منها البني الداكن والبرتقالي والأسود والأبيض وهي لامعة وجذابة المنظر جسمها مغلق مدببة الرأس والذيل مثل حبة (البلح) بها فتحة في بطنها وأيضا درقة شكلها مستدير مثل الصحن.

وأفاد بأن (الشقيقة) نوع من اخر القواقع ناصعة البياض تشبه بشكلها الى حد ما ناب فيل مصغر وهي مجوفة من الداخل لتكون درعا لحيوان بحري يتدرع بها وكان الناس يصفون المرأة او الرجل شديد البياض بهذه القوقعة فيقولون فلان او فلانة بياضة مثل (الشقيقة) كما يقال ايضا لليالي المقمرة التي يتجلى بها ضوء القمر (الليلة قمرة شقاقية).

وأوضح أن (زبوط النقعة) من القواقع المشهورة قديما بين الناس وهي تشبه الى حد ما (البرغي) اي المسمار الصغير جدا رأسها مدبب يسكنها حيوان صغير جدا وتشاهد في مجموعات كبيرة في القيعان السبخة.

واشار الى انها سميت بهذا الاسم لكونها توجد في مراسي السفن المسماة عند اهل الكويت (نقعة) فحملت هذه القواقع اسم المكان الذي توجد فيه.

وأكد البكر أن لوجود القواقع والأصداف على سواحل الكويت فوائد جمة مثل تنقية الرمال وتنظيفها من الشوائب من خلال الحيوان الذي يوجد داخلها قائلا انه لولا وجود هذه القواقع لأصبحت الرمال باهتة ولونها مائل للسواد لتخمر الاجسام الميتة بين حباتها.

أنواع صدف البحر للاكل

ما الذي يؤكل من الأصداف البحرية

من البديهي أن نتسائل كيف تتكوّن الأصداف البحرية؟ أو من أين تأتي هذه الأصداف؟ ولأجيب عن هذه الأسئلة، لا بد أن أتكلّم عن الرخويات، وهُنا من الممكن أن يقول البعض ما علاقة الرخويات بالأصداف البحرية؟ أو لا يمتلك البعض العلم بأن الأصداف هي عبارة عن رخويات، لكن يجب معرفة أن للرخويات 100 ألف نوع، لكل نوع منها صدفة ذات تصميم وشكل خاص مختلف، ولكن جميع هذه الأصداف تتكون بطريقة واحدة، سواء كانت تعيش في المحيطات أو تعيش في المياه العذبة أو البرية. تكوين الأصداف البحرية يُغلف الأصداف غطاء من الخارج مثل: بلح البحر والمحار والروبيان والقواقع والسلاحف المائية، مثلما تغطي بذور وجوزات جوزالهند والخوخ ونباتات اخرى، وتنشأ غالبية الأصداف على جسم الحيوان البحري من الخارج ، وتكون بمثابة درع يقي ويحافظ على جسم الحيوان الذي يكسوه، وينشأ البعض منها في باطن الجسم مثل:الصبيد وأصناف كثيرة من الحبّار، وتُلقب الأصداف في هذا الوضع عظم الصبيد، وفي وضع الحبار الأقلام، وهي إجمالاً تُشكل قوة وإمداد لأجسام هذه الحيوانات. هُناك جزء من الأصداف لها مظهر جذاب ساحر وبألوان ساطعة متألقة، وقسم منها بسيط ولا يحمل أية ألوان، ومن ناحية الحجم فأصغرها حجماً هي أصداف قواقع البحر الزجاجية، والتي تتواجد في مساكن كثيرة في العالم، فحجمها لا يتعدّى حجم حُبيبات الرمل، بينما الأضخم منها حجماً هي صدفة حيوان السُّمان الصدفي الضخم أو البطلينوس العملاق، وهو يقطن في مناطق جنوبي المحيطين الهادئ والهندي، وطوله يزيد عن متر ويزن 230كغم. ما يؤكل من الأصداف البحرية تمّ استخدم عدد من أصناف الأصداف البحرية من قبل البشر كغذاء، ومن الأصداف البحريّة التي تؤكل: بلح البحر يعتبر بلح البحر من أكثر المؤكولات البحرية استخداماً في المطبخ، وهو أكثر الأنواع قدماً على الأرض، يحضّر من بلح البحر أشهى الأطباق المعروفة عالمياً ، مثل: طبق البايلا مع الجمبري و بلح البحر بصلصة الخل، ويمكن طهيه داخل أو خارج أصدافه، ومن أهمّ فوائده، أنه غني بالبروتينات والكالسيوم والحديد والفيتامينات مثل فيتاميني: B, C ، وهو مصدر أساسيّ للفيتامين B12 المهم لسلامة الجهاز العصبي وتشكيل خلايا الدم الحمراء، والنمو السليم، ويحتوي أيضا على كمية كبيرة من أوميجا3، ويعزز الجهاز المناعي، ويعالج فقر الدم. السولين (سكين القدم) يعتبر من بين الفواكه البحرية التي تعيش في رمال الشواطئ، وفي المياه الضحلة، ويصل طوله إلى 12سم، ويتمّ طهوه على نطاق واسع في آسيا وأوروبا، وطريقة طهيه بسيطة، حيث يتمّ تنظيفه من الرمل، ومن ثم وضعه في ماء مغلي لمدّة لا تزيد عن دقيقة، ثمّ يتمّ وضعه في مياه باردة وبعدها نزيل القشرة وننظفه من الأمعاء، فيصبح جاهز للطهي، وغالباً يؤكل مقلي مع الثوم، والأعشاب، والزنجبيل أو الفلفل الحار، أو صلصة الصويا، و يمكن أيضاً تجميده ويبقى اللحم الصلب بعد ذوبان الجليد. لوز البحر هذا النوع من الصدفيات حجمه الأدنى 4سم، وحجمه الأقصى لا يتعدى 8سم، وهو من الحيوانات التي تعيش مدفونة في الرمال، وغذاؤها الجزئيّات العالقة على الرواسب، ونموه بطيء، ويعيش فترة تصل إلى عشرين عام، وما يثير الاهتمام أنه يتم معرفة عُمره من خلال عدد سلسلة الخطوط عليه كما في الشجرة، ويفضل أكله مطبوخاً لا نيّئ لأنّ لحمه صلب قليلاً. القوقع يوجد أكثر من 80 ألف نوع من القواقع، والتي يكون حجم بعضها أصغر من رأس الدبوس، وبالمقابل يصل طول البعض منها إلى 60 سم، وبالنسبة لمكان تواجدها، فهي تعيش في الغابات والصحاري والأنهار والبرك وكافة أجزاء المحيط، أي تعيش في كل مكان تقريباً، وتعتبر القواقع غذاءً مهمًا للأسماك والطيور والقشريات، مثل جراد البحر والكركند، ويعتقد العديد من الناس بأن قواقع الحدائق الحلزونية من الأطعمة الشهية، ومن الجدير ذكره بأن بعض القواقع التي تعيش في المياه العذبة في المناطق المدارية تحمل ديداناً تسبب داء المنشقات أو البلهارسيا، ويحمل البعض من القواقع المخروطية المتواجدة في المحيطين الهندي والهادئ أداة لسع سامة يبلغ طولها 13 ملم، وتستخدم سمها لقتل الأسماك وحيوانات أخرى، وهذا السم قد يقتل الإنسان، إضافة لذلك يمكن أن تحمل القواقع البحرية التي تؤخذ من المياه الملوثة بمياه الصرف الصحي ّأمراضاً مثل: حمى التيفوئيد، والتهاب الكبد، لذلك يجب أن يحرص الإنسان كامل الحرص على معرفة مصدر هذه القواقع قبل أكلها.

أنواع صدف البحر

صدف البحر
عالم البحار ملئ بالمعجزات الربانية فهي شعوب آخرى على الأرض تعيش حياة كاملة لاتقل شيئاً عن الحياة على البر، نتحدث في موضوعنا هذا عن صدف البحر أو حلزونيات البحر حيث إنها كائنات رخوية أي لا تمتلك عمود فقري، تلك الكائنات تتميز بألوان أصدافها الزاهية الجميلة منها الذي يستخدم للزينة والديكورات ومنها الذي يصلح للأكل، تعيش بداخل الرمال بالقرب من شواطئ البحار والمحيطات حيث لديها قدرة كبيرة على الحفر ودفن نفسها للحماية من الأسماك التي تتغذى عليها وحتى لا تتعرض للتجمد في الشتاء والحرق في الصيف.

وهنا سوف نتعرف على بعض أنواع صدف البحر :-
1- الصدف السلمي.

الصدف السلمي

 

الصدف السلمي
هو نوع من صدف البحر الذي يشبه في شكله السلم الملتوي، تتميز غالباً بلونها الأبيض وتضع أنثى تلك الصدفه بيضها داخل كيس رملي تصنعه بنفسها.

2- الصدف الزيتوني.

الصدف الزيتوني
الصدف الزيتوني
الصدف الزيتوني
هو نوع اخر من صدف البحر يتميز بلونه الأخضر اللامع، يعتاد هذا النوع على دفن نفسه تحت الرمال دائماً، وتشكلت على صدفته الخارجية بعض البقع التي تشبه شكل الخيام مما أعطاه منظراً خلاباً.

3- الصدف العنكبوتي.

الصدف العنكبوتي

الصدف العنكبوتي
يبدو شكله مخيفاً بعض الشئ حيث يملك ذيولاً صلبه تعطيه هيكلاً شبيهاً للعنكبوت، تعيش تلك الأصداف بالقرب من النباتات والأعشاب البحرية حيث من المعروف انها تتغذى كثيراً، والجدير بالذكر من سكان السواحل حول العالم انها غذاء مفضل لديهم عندما يتم شوائها لكثرة العناصر الغذائية بها.

4- الصدف الذهبية.

الصدف الذهبية

الصدف الذهبية
تتميز بأنها من أجمل أنواع الصدف البحرية، تملك تلك الصدفه فتحتة صغيرة دقيقة تخرج منها خيوطاً رفيعة يمكنها بها أن تلتقط غذائها وتنتقل من مكان لأخر دون أن يخرج الحيوان الرخوي الذي يعيش بداخلها، والجدير بالذكر أن تلك الخيوط التي تخرج منها يصنع منها أجود أنواع المنسوجات مما أدى إلى إنشاء مزارع لها للإستثمار والإستفادة منها.

5- الصدف المبردي.

الصدف المبردي

اطلق عليها هذا الأسم لشدة خشونتها حيث من الممكن برد الأشياء عليها، تملك مجموعة كبيرة من الزوائد الخشنة التي تساعدها على السباحة وتخرج أيضاً في حالة الشعور بالخطر حيث يصعب على الأسماك إفتراس الحيوان الرخوي الذي يعيش بداخلها، وتستخدم الزوائد أيضاً في إلتقاط الغذاء دون الحاجه إلى أن يظهر الحيوان الرخوي للخارج.

6- الصدف المروحي.

الصدف المروحي

اطلق عليه هذا الأسم نسبة إلى شكله الذي يشبه المروحة، فهو يعد من أسرع أنواع صدف البحر في الحركة حيث لديه ميزة وقدرة في تنفيث الماء من المقدمة ودفعه من الخلف ليعطيه إنطلاق يشبه الصاروخ، وعلى حافته نجد فتحتين باللون الأزرق اللامع وكأنهما خرز متلألئ، ويسعى الكثير من الصيادين على اصطياده لشكله الجميل فيمكن أن يحول إلى تحفة فنية وديكور مناسب في المنازل.

7- القواقع.

قوقع

تعد من أشهر أنواع صدف البحر حيث تتواجد بكثرة في البحار والأنهار، يعيش بداخلها الحلزون اللزج الذي لديه قدرة كبيرة على الإلتصاق في الصخر والأخشاب والنباتات وغيره والذي أيضاً لديه القدرة على استخدام عضلاته الوسطى الرخوية في السباحة والحركة، وتلعب الفتحة المدببة دوراً رئيسياً في تنفسه وإلتقاط غذائه، وعند لمس هذه الصدفه يدخل الحيوان الرخوي سريعاً إلى صدفته مغلقاً غشاءاً شبه صلب يحميه عادة من الإفتراس.

قواقع بحرية للاكل

المأكولات البحرية، في فن الأكل، هي حيوانات بحرية للافقارية صالحة للأكل. هذا التعريف يشمل عادة القشريات (الروبيان، سرطان البحر، البرنقيل، الخ.)، رخويات (بلح البحر، البطلينوس، القواقع أو المحار، والحبار، الخ.) وغيرها من الحيوانات البحرية مثل بعض قنفذيات الجلد (قنفذ البحر).

جميع الأحياء المائية الصالحة للأكل يمكن أن يشار إلى بالاطعمة البحرية، وهناك ما يزيد على 32,000 نوعا من الأسماك. مما يجعلها أكثر مجموعة تنوعاً من الفقاريات. مجموعات الأنواع السمكية الغذائية الرئيسية:

الأنشوفة
الشبوط
القرموط
الزلفيات
القد
السلطعون
الثعابين المائية
الحدوق
الهلبوت
الرنجة
الكركند
الإسقمري
السلمون
السردين
القرنقيد
النهاش
البلطي
التروتة
التونة

الاستهلاك
يتم استهلاك المأكولات البحرية في جميع أنحاء العالم؛ لأنها توفر للعالم المصدر الرئيسي للبروتين عالي الجودة: مشكلا 14-16 في المائة من البروتين الحيواني المستهلك على نطاق العالم؛ أكثر من مليار شخص يعتمد على المأكولات البحرية كمصدر أساسي للبروتين الحيواني. إلى أن الحساسية الغذائية من الأسماك شائع بكثرة.

تعد دول آيسلندا واليابان والبرتغال من أكبر مستهلكي الأغذية البحرية من نصيب الفرد في العالم.

وتوصي وكالة المعايير الغذائية البريطانية أن نوعين على الأقل من المأكولات البحرية يجب أن تستهلك من قبل الفرد أسبوعيا، وأحدها ينبغي أن يكون من الأنواع الغنية بالزيت. وهناك أكثر من 100 نوع مختلف من الأطعمة البحرية المتوفرة حول ساحل المملكة المتحدة.

الأسماك الغنية بالزيت مثل سمك الإسقمري أو الرنجة الغنية بسلسلة طويلة من زيوت أوميجا 3. توجد هذه الزيوت في كل خلية من جسم الإنسان، ومطلوبة من أجل الوظائف البيولوجية البشرية مثل وظيفة المخ.

يحتوي السمك الأبيض مثل سمك الحدوق وسمك القد على نسبة منخفضة جداً من الدهون والسعرات الحرارية، ومقترنة بالأسماك الزيتية الغنية بالأوميغا-3 مثل الإسقمري، السردين، التونة الطازجة، السلمون، التروتة، حيث يمكن ذلك على أن يساعد في الحماية ضد مرض شريان القلب التاجي، وكذلك المساعدة في تطوير قوة العظام والأسنان.

أصداف البحر الاحمر

خريطة البحر الأحمر

 

الزرمباك Finger Conch

من عائلة Strombidae ويعرف علميا باسم Lambis truncate sebae

يعتبر الزرمباك من الأصداف البحرية الشائعة ويتواجد على مسطحات الشعاب والمياه الضحلة وعلى القاع الرملي قريبا من الشعاب والطحالب وهو يقوم بدور هام في البيئة حيث يقوم بتنقية الماء المحيط به ويقلب التربة القاعية بطريقة دورانه المحوري على القاع وغرز الزوائد السته في القاع .

والزرمباك من الكائنات البحرية المرغوبة لدى سكان السواحل البحرية حيث يؤكل الكائن الحي الذي بداخل الصدفة ويستفاد من الأصداف باستخدامها في الزينة والبعض يستعملها كطفاية للسجائر .

الكوكيان ( النهيد ) TOPSHELL

وهو من عائلة TROCHIDAE
ويعرف علميا باسم Tectus dentatus

االكوكيان يعتبر من الأصداف البحرية الشائعة والتي تعيش في مناطق المد في المياه الضحلة والعميقة ويصل ارتفاع الصدفة إلى 80 مم
صدفة الكوكيان مخروطية حلزونية الشكل تتكون من عدة لفات حلزونية تزداد في الصغر بالاتجاه للأعلى و يوجد على كل ثنية عدد من الحلمات الصدفية الصلبة يصل عددها على الثنية الأخيرة للصدفة الحلزونية عند القاعدة إلى عشرة حلمات .
والحيوان يكون ملتف في الحجر الحلزونية من قمة الصدفة حتى القاعدة وبالتالي يصعب استخراجه إلا بتكسير الصدفة وكان الصيادين يستخدمون طريقة دفن الأصداف لعدة أيام حتى يتحلل الكائن الرخو ثم تنظف الأصداف قبل تصديرها ولكن حديثا وعلى مستوى تجاري تم تصنيع ماكينة تعمل بنظام الطرد المركزي وضغط المياه لاستخراج الحيوان الرخو من الصدفة بدون تكسيرها للاستفادة من الأصداف التي يتم تصديرها إلى دول أوربا واليابان
و أصداف الكوكيان تستعمل في صناعة حشوات ومبيضات الأسنان وكذلك عمل الازارير الصدفية وفي تطعيم المفروشات الخشبية بالأصداف

البصر ويسمى المحار العملاق

وهو من عائلة Tridacnidae
يوجد من هذه العائلة في البحر الأحمر ستة أنواع أهمها وأكثرها انتشارا النوع المعروف علميا باسم Tridacna squamosa

يكثر وجود هذا النوع في البحر الأحمر ويكون مثبتا على الصخور أو في القاع ويصل حجمه إلى أكثر من مائة وعشرون كيلوجرام في الوزن ويصل طول الصدفة إلى أكثر من 500 مم

وكثيرا ما يكون المحار العملاق سببا في غرق بعض السباحين وذلك عندما تقع رجل احدهم في الصدفة المفتوحة فتطبق عليه بشده وإذا استطاع المصاب الإفلات وإخراج رجله من بين المصراعين فإنها تخرج مكسورة من قوة ضغط المصراعين لذا يجب الحذر عند المشي على الصور والشعاب وخصوصا الأطفال اللذين تجذبهم ألوان المحار الزرقاء ومشاهدة الصدفة تفتح وتقفل في منظر جميل ومحار البصر من الرخويات المرغوبة لدى سكان السواحل حيث يستخرج الحيوان من الصدفة ويسلق بماء وملح ويؤكل وبه عضلة يأكلها بعض الصيادين نيئة ويقولون إنها تقوي البصر ويسمونها حلاوة البصر لذا سمي هذا المحار بالبصر لأنه يقوي البصر.

أنواع القواقع البحرية بالصور

موسوعة الأحياء المائية (الأصْداف) - الموقع الرسمى للهيئة العامة لتنمية  الثروة السمكية

صدفة - المعرفة

السابق
فوائد حب الرشاد
التالي
أهم فوائد شرب الزعتر